المقالات
السياسة
فائزة عمسيب .. مسرح على الهواء
فائزة عمسيب .. مسرح على الهواء
05-11-2013 09:21 AM


الفنانة فائزة عمسيب لامست قصتها شغاف قلب كل سوداني .. فقد أخرجت من منزلها بحجة تنفيذ حكم بالنفاذ المعجل .. قذف أثاث منزلها فى قارعة الطريق . هذا المشهد الدرامي كان على مسرحا في الهواء . الاستاذة فائزة عمسيب هي تربوية متخصصة .. وعندما نقول تربوية لها حصانة أرفع من حصانة الوزيرة مواهب دولب . التي لم تحرك ساكننا ... قامت فائزة عمسيب بتدريس من هن فى عمر الوزيرة الشابة ووالدتها .. لم تنتفض مواهب دولب لهذا الحدث الجلل و لم تسعفها مواهبها لتكون فى مسرح على الهواء .. هذا خبرعاجل .. تضع نظارتها المظللة .. وفائزة عمسيب بعينيها الفاحصة تبحث عن النصوص الدرامية التي بعثرت فى العراء ... هذا رصيدها الحقيقي .. طيلة حياتها لم تهتم بقطع الاثاث أو عرض الدنيا .. اهتمامها بالنصوص السليمة التي تعين فتاة المستقبل لتكتب حرفا . ذهبت الاستاذة الكبيرة بخطوات ثابتة لتخاطبنا جميعا من خشبة المسرح .. لا يهمها رصيدها فى البنك بل رصيدها الانساني
الاستاذة الكبيرة تعطينا درسا على الهواء الطلق وعلى المسرح الكبير .. نذرت حياتها وصحتها وعافيتها لكي تعلمنا اصول المحبة وكيف يكون انسان السودان . فى التلفاز وعلى الهواء مباشرة شاهدتها تفتخر بأن ابنها محمود عبدالعزيز هو من قام بدفع فاتورة علاجها .. كانت تتدلعه وتقول له (حوته ). تماما مثل ما تفعل السيدة المكلومة فائزة امه الحقيقة . عندما تروي لنا ست فائزة المدرسة الممثلة هذا المشهد .. تخبرنا بأن ابنها محمود عبدالعزيز من قبيلة الفن نجح فى دروسه وهى تقدمه لنا مهندا بالفضائل والشهامة ... اليوم ربما تذكرته وهو فى عليائه . وقلبها منفطر عليه لا ليدفع فاتورة .. ولكن احساس اهل الفن .. افتقدته فى الليلة الدهماء ..ابكتنا جميعا وقدمت لنا تراجيديا الموقف فى مسرح على الهواء ..
رجل شهم يضرب لنا مثلا قدم شقته مدى حياتها ملاذا آمننا لأمنا فائزة عمسيب .. اعتذرت بأدب جم وشكرته على شهامته واحساسه .. وهذه المبادرة تعتبرها حدا من حدود نجاحاتها .. فائزة عمسيب طيلة حياتها يطيب لها السكن مع طالباتها في الداخليات .. ركبت الدواب لتصل اليهم .. قطع الأثاث طاولة الدرس وكراسي المسرح ..

الاستاذة الكبيرة كانت دائما صاحبة المبادرة لشراء الاكل من المطاعم الفاخرة لتقدمة لمن معها فى معسكر العمل .. حياتها متوالية لا نهائية من الفرح حدها الثابت السعادة لوطنها .. وهى مخرجة الروائع .. كان علي القاضي رفع الجلسة وتحويل القضية الى المحكمة الدستورية جهة الاختصاص
اليوم نلوم انفسنا و اللوم المغلظ لمواهب الدولب فشلت فى الضمان الاجتماعي والامن النفسى .. ووزير الاعلام نذر نفسة مدافعا عن ام روابة ونسي ام البنين .
.. امنا فائزة أصابها الضر .. قذفت خصوصيات امرأة تربوية فى الشارع العام .. اعتداء على اضاءة المدرسة والمسرح وتقطيع لتوصيلات برج الاتصال بين المسرح والمدرسة لرقم مهم في حياتنا ..
سوف تحل فائزة عمسيب مشكلتها وقد تصدت من قبل لمشاكل الامة فى قاعة الدرس وخشبة المسرح .. ليس عن طريق اسرتها العريقة الممتدة أو صديقتها سمية عبداللطيف أو محمد شريف وعلى مهدي .. ولكن ارسلت لنا رسالة نصية من مسرح على الهواء من الشارع العام لتقول لنا انتبهوا أيها السادة والسيدات .. الزلزلة ليست فى قذائف أم روابة ولكن فى ضمائرنا ..


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1070



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة