المقالات
السياسة
الصادق المهدي رؤى جديدة في دائرة الحوار
الصادق المهدي رؤى جديدة في دائرة الحوار
07-16-2017 01:08 PM

الصادق المهدي رؤى جديدة في دائرة الحوار

بين كل فترة و أخرى، تتطور فيها الأزمة السياسية السودانية، و تشعر القوي السياسية إنها أمام تحدي جديد، يطلق السيد الصادق المهدي مبادرة جديدة، يحاول من خلالها إحداث أختراقا في الأزمة، و لكن هذه المبادرات لا تأخذ حقها في أن تفرض ذاتها علي الواقع و يدور حولها حوارا، و أية مبادرة لا تجد صدي عند القوى الحية في المجتمع، يجب علي صاحبها إن يبحث عن الأسباب التي تحول دون فرض ذاتها علي أجندة المثقفين السودانيين، كتيار مهم في عملية التغيير، و في سؤال للسيد الصادق في الحوار الذي كانت قد أجرته معه جريدة الشرق، يقول السؤال (أثرت المتغيرات الدولية والإقليمية على الحوار الوطني بشكل عام، وبالتالي خريطة الطريق الأفريقية التي وقعتم عليها، كيف الخروج من المأزق؟) قال السيد الصادق (صار إيجاد مخرج لتحقيق السلام وإصلاح الحكم والدستور أكثر إلحاحاً، لكن الأطراف تعيش الآن اضطرابات ومشكلات. لذا؛ طرحنا نظرة جديدة، تتجاوز الحديث عن خريطة الطريق إلى الحديث عن «ثمرة خريطة الطريق». نحن نتبنى هذه النظرة ونعمل على إقناع الأطراف بهذه «الثمرة». وحددت معالمها في خطابي الأخير، وحال الاتفاق عليها يمكن أن يدعمها الاتحاد الأفريقي والأسرة الدولية وتحالف نداء السودان، ونعمل على أن تقبلها فصائل «نداء السودان» كلها.) نستبق السيد الصادق قبل أن يقنع الأطراف المتحالفة معه بإجابية الرؤية، رغم إن القوي المتحالفة معه تعاني من تعقيدات كثيرة، منها إن الحركات المسلحة تواجه تحديات كثيرة، و خاصة الحركة الشعبية التي انقسمت إلي شقين، و إن عملية الاستقطاب الحادة بين طرفي الصراع لن تجعل الحركة الشعبية بشقيها قادرة للتعاطى مع المبادرة بالصورة التي تؤدي للحركة وسط الحركة الجماهيرية، لذلك يقول الصادق في اللقاء الصحفي ( الفصائل المدنية في قوى نداء السودان متفقة، ويقتصر الخلاف على الفصائل المسلحة التي تعيش مشكلات تنظيمية، ما أحدث اضطراباً بشأن تكوين الوفود للتفاوض وغيره. لذا؛ جاءت فكرة «ثمرة الحوار الوطني» وأسميها «الرافع»، الذي بدلاً من الحديث عن خريطة الطريق، فنحن نتكلم الآن عن «نهاية خريطة الطريق»، ونعمل على تسويقها.) السؤال كيف يكون التسويق للمبادرة؟ يريد الصادق أن يقنع بها المجتمع الدولي و ممثلي الاتحاد الأفريقي أي أن تكون علي أجندة خارطة الطريق التي لم يكتب لها أن تتزحزح عن مكانها، و من المفترض أن يكون تسويق المبادرة وسط قطاع واسع من المثقفين لكي يستطيعوا نشرها جماهيريا، و في ظل الواقع اليوم ليس هناك مشكلة في العملية الإعلامية الأمر الذي يكسبها قوتها و فاعليتها؟
إن واحدة من إشكاليات المعارضة السودانية، إنها عجزت في كيفية خلق رأى عام داعما لتصوراتها و مبادراتها، لذلك دائما تبحث عن دعائم خارجية تسند عليها ظهرها، و هذا الهروب للخارج هو الذي جعل هناك مسافة بين القيادات و القاعدة الجماهيرية التي تعتقد إن الخطاب لا يعنيها في شيء، باعتباره خطابا موجه للبحث عن دعم من الخارج، و عندما يكون الخطاب موجه للداخل يجب معرفة مفتيح هذا الداخل، و حزب الأمة ليس لديه مشكلة في كيفية الوصول للجماهير. و خاصة القوي الفاعلة في المجتمع، و معلوم إن النظام يحاول أن يغلق كل القنوات المدنية التي يعتقد إن لديها القدرة علي التأثير في الرأى العام، و هي تعد المعركة السياسية التي يجب علي المعارضة أن تبحث فيها عن أدوات تخلق بها رهقا للنظام و أدواته، و هو ما ظللت أردده دائما، يجب تجاوز الموروثات القديمة في العمل النضالي، و البحث عن أدوات جديدة تحدث الاختراقات المطلوبة، فكل جيل لديه أدواته الخاصة التي يتعامل معها، و يمكن الوصول إليه من خلال هذه الأدوات.
كان من المآمل إن يخلق السيد الصادق حوارا حول مبادرته، و يجعلها مبادرة مفتوحة قابلة للتطور، من مبادرة شخصية و حزبية تتحول إلي مبادرة قومية، يدعمها قطاع كبير من الجماهير السودانية، هذا الحراك السياسي الجماهيري، هو الذي يغير المعادلات السياسية و ميزان القوة في المجتمع، الأمر الذي يجعل التغيير يحدث برضى أو بدون رضي النظام القائم، لكن البحث عن أدوات خارجية دون أن يكون هناك وسطا جماهيريا فاعلا، سوف تبقي مثل صويحباتها السابقات. و يبدأ البحث مرة أخرى عن مبادرة جديدة. و المعروف إن السيد الصادق لديه علاقة طيبة بقطاع عريض مع المثقفين السودانيين من مختلف التيارات الفكرية، و هؤلاء لا يرفضون في المشاركة في فتح حوار حول المبادرة الجديدة، و هذا الحوار سوف يقدم تصورات تدعم المبادرة و كيفية انتشارها من خلال هذه الحوارات، و حتى في الخارج حزب الأمة يمتلك عضوية واسعة تستطيع إدارة مثل هذه الحوارات حول المبادرة، و هذه الحوارات سوف تقدم رؤاها التي تطور بها المبادرة.
فالسيد الصادق من خلال مبادراته يبحث عن مخارج للأزمة، و في تطور جديد يفتح حوارا مع الكتلة الجديدة في البرلمان " كتلة التغيير" حيث أستمع لرؤيتهم التي قدمها عضو الكتلة الأستاذ عبد العزيز أحمد دفع الله و اسامة النور و عبد الباقي، و هؤلاء قدموا أنفسهم إنهم مع التغيير وفقا لوثيقة الحوار، و كنت قد كتبت مقالا عن "كتلة التغيير" قلت فيه ( إن هؤلاء يعتقدون إن لديهم رؤية جديدة لعملية التغيير المرفوع شعاراتها من قبل قوي الإصلاح في المجتمع، تهدف إلي تغير في العمل السياسي من خلال تغيير طريقة التفكير، و النظرة للقضايا من خلال عدسة قومية، لكي تؤسس لوطن مغاير، و هي عملية تحاول أن تقديم أراء جديدة، و تطرح العديد من الأسئلة التي تحتاج إلي إجابة، و الحوار يدور في كيفية الإجابة علي أسئلتهم، و من أهمها الموقف من قضية الحرية و الديمقراطية " التحول إلي الدولة التعددية" و النظر للقضايا من خلال تصور وطني، سوف يتجاوز الخلافات التي تعيق عملية التوافق الوطني، أي إن ينتقل التفكير من المصالح الذاتية و الحزبية الضيقة للنظرة الوطنية، و إذا تمت هذه النقلة تكون أول خطوة في عملية التغيير) و دار الحديث مع السيد الصادق أن يكون هناك حوارا مفتوحا معه، و أن تكون القاعدة المشتركة هي " عملية التغيير في المجتمع و نظام الحكم، مع التركيز علي قضيتي الديمقراطية و الحرية" و باعتبارهم كانوا مشاركين في الحوار الوطني، و جميعهم متمسكون بمخرجاته، و قالوا هذه المخراجات نفسها تشكل تحدى قوي للنظام نفسه الذي يحاول أن يفرغها من مضامينها، الأمر الذي يشكل صراعا سياسيا داخل منظومات السلطة نفسها، قبل الحوار كان الصراع السياسي بين المعارضة و السلطة، و تحاول السلطة أن تحصن نفسها حتى لا يكون الصراع داخل مؤسساتها، لكن بعد الحوار أصبح الحوار داخل السلطة، صحيح إن السلطة تملك أغلبية ميكانيكية لكن من خلال طرح الأسئلة و محاولة تقديم إجابات مغايرة، و تقديم حلول لمشاكل دون السائد سابقا تؤدي لخلخلة لهذه الأغلبية الميكانيكية، و هو التصور الذي يمكن أن يؤسس لعقلية إصلاحية. في ذات اللقاء قال السيد الصادق إن اللقاء سوف يفتح بابا جديدا للحوار و كيفية أن يتم التعاون بين القوي الساعية لعملية التغيير،.
هذه الخطوة توضح إن السيد الصادق يحاول أن يغير في إستراتيجيته، بعيدا عن المؤثرات السالبة في التراث السياسي السوداني، التي تمنع و تحرم علي الشخص أن يدير أية حوار مع كتلة تشارك في مؤسسات السلطة، رغم إن السيد الصادق يمتاز بالفاعلية و المرونة في التعاطي السياسي، فإذا كانت السلطة عبر استخدامها لمؤسسات الدولة تحدث اختراق للقوي السياسية، و تجعل مؤسسات الدولة أدوات لها في إحداث تفتيت قوي المعارضة السياسية و الحركات المسلحة، أيضا يجب علي المعارضة أن تحدث شروخا في جدار القوي السياسية القابضة علي السلطة، و هو ذات الطريق الذي حاول أن يسلكه الدكتور الترابي، في أن يجعل من الحوار أداة لخلق انقسامات داخل بنية السلطة، و هو تصور سياسي يعتمد علي القدرة في إدارة الصراع. حيث بعض قوي المعارضة تنادي بإسقاط السلطة، و لكنها لا تملك الأدوات التي تمكنها من تحقيق أهدافها، و لا تعمل وسط الجناهير بالفاعلية التي تؤكد أصرارها علي أنجاز وعودها، و تقف عند الشعار الذي يتعبر نفسه حاجزا دون البحث في كيفية تجاوزه، و تخطيه، مما يؤكد إن القوي السياسية تعيش حالة من الضعف في القيادات، انعكس ذلك علي أداء التنظيمات، باعتبار إن السياسي الفطن يكون دائم التغيير في تكتيكاته، لكي تجعله قادر علي صناعة الأحداث و التأثير عليها و كيفية إدارتها، كما إن المرونة في بعض المرات مطلوبة، إذا كانت تسوق إلي الهدف الإستراتيجي. فالسيد الصادق لديه هذ المرونة و الفكرة، و لكن المشكلة التي تواجهه، كيفية إدارتها بالصورة التي تؤدي إلي تغيير في الأجندة المطروحة، حتى تؤدي لتغيير في طريقة التفكير، لكن مشكلة السياسة في السودان إن القيادات عندما تعجز و تفشل في أداء مهامها، تتحول إلي طريق الإتهامات و التخوين. و هذه الأساليب لا يقدم عليها إلا القوي التي فقدت العطاء و العناصر التي فقدت القدرة علي استيعاب الواقع، و هؤلاء لا يستطيعون أن يقدموا غير هذه المصطلحات السالبة، فالسيد الصادق يتعامل مع الواقع أن يقدم مبادرات جديدة، يحاول أن يحدث من خلال جدلا، لكن هناك عوامل تحول ذاتية كامنة في حزبه و النخب التي يتعامل معها، و لابد من معرفة هذه العوائق.
إذا عملية التغيير و التحولات في المجتمع، تحتاج لعقليات مستوعبة للواقع و حركة المجتمع، معرفة احتياجاته و تناقضاته، و تحتاج لإدراك و معرفة قوة المعارضة و قدرتها علي التكتيك، دون أن تؤثر علي الهدف الإستراتيجي ( التحول الديمقراطي و تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح التعددية السياسية) هذه الإستراتيجية تحتاج لعناصر لديها خيال موار و قدارة علي الحركة في المجتمع، و طرح أراء جديدة، و أفكار جديدة، لكي تحرك الساكن في المجتمع. لذلك علي السيد الصادق أن يتجه بمبادراته للقوي السياسية و في ذات الوقت، أيضا إلي القوي الفاعلة في المجتمع و مجموعات المثقفين لإدارة حوار معها فيما ما يطرحه من أفكار، و هي قضية تحتاج أيضا لحوار. و نسأل الله حسن البصيرة.

زين العابدين صالح عبد الرحمن
[email protected]
نشر في جريدة الجريدة الخرطوم


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1059

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1671201 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2017 01:01 AM
الحبيب الرمز لا يرغب في زوال النظام لأنه يعلم بأن البديل المطروح هو سودان جديد يمنع تسجيل أي حزب ديني فالدين لمعتنقيه وتحترمهم الدولة كمجموعات وطوائف دينية تمارس شعائرها وتحميها الدولة وتحمي دينهم من السب والازدراء من الغير وأما سياسة أمور الناس كل الناس ومصالحهم كمواطنين فسياسة ديمقراطية ولا تمنع الدولة أي مواطن من طرح رأيه وصوته في أي موضوع عام انطلاقا من ديانته أو ثنيته فإن أجازته الأغلبية صار قرارا عاما للدولة وان طابق رأي طائفة معينة أو خالف أخرى فالمرجع هو توافق الرأي العام بغض النظر عمن اقترح الأمر

[زول]

#1671083 [Mta Tahtadoon]
2.88/5 (5 صوت)

07-16-2017 05:43 PM
يا سيد يا زين يا صالح بن عبد الرحمن.. الا تعتقد انك اسلت مدادا كثيرا واضعت وقتا طويلا فى الحديث عما يبادر به الحبيب الرمز من حين لآخر؟ الم يعترف سيادته فى الاسبوع الاول بعد خروجه بالباب الورانى انتظارا لمعرفة هوية الانقلاب اللى كان هو اكثر اهل السودان علما به وبهويته)الم يعترف للانقلاببيين بشرعيتههم الثوريه؟ *وبدون الدخول فى متابعة وسرد تفاصيل ما ظل الحبيب الرمز يقوله ويقوم به خلال ال 28 سنه..الا ترى انه لا يزال يبحث عن طريقه يخارج بيها الحكومه من ورطتا اذا ربها هداها.. او كما قال"
.. بعد قول مثل هذا الكلام وما ينطوى عليه من نوايا ورغبات عند رئيس الحكومه المنتخب هل لديك اى سبب للاعتقاد ان الحبيب الرمز يرغب فى ذهاب النظام وزواله؟او عندو رؤيه جديده عن اى شى.. اما الحوار دا ياخى اسيادو شيعوه الى مثواه الاخير وتوافقو وطنيا..عملو حكوماتهم وعينوا رئيس وزراهم ونوابهم واخدوا حوافزهم و"استردف "البشير كل الذين أمنوا بطروحات الانقاذ والمؤتمر الوطنى والحركة الاسلاميه مع من كانوا قوما ليسو بها كافرين وهللوا وكبّروا كوولهم "انطلقت المسيره لا تلوى على شىء لتحقيق ما جاءت الانقاذ اساسا لتحقيقو من اهداف؟؟ تانى شنو الصادق قام او تقدم او قعد مع القاعدين! الكلام بقى فوق فوق فوق.. من حميدتى وطه وانت نازل! امبيكى ذاتو يمكن لحد دلوقت يكون ماص خارطة الطريق وشرب مويتها! بعد ما "مويه بّووول بِقَى مابِّى"!

[Mta Tahtadoon]

زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة