الأخبار
أخبار إقليمية
اعتذر عن قبول رئاسة نداء السودان.. المهدي.. في سيرة الإمام الزاهد
اعتذر عن قبول رئاسة نداء السودان.. المهدي.. في سيرة الإمام الزاهد
اعتذر عن قبول رئاسة نداء السودان.. المهدي.. في سيرة الإمام الزاهد


02-17-2017 03:58 PM

الخرطوم: مقداد خالد

في عيد ميلاده الأخير، لوّح زعيم الأنصار، رئيس الحزب القومي، الإمام الصادق المهدي، بإمكانية تنحيه عن منصبه في سدة قيادة الحزب، متى انعقد المؤتمر العام الثامن، وذلك لأجل إفساح المجال أمام قيادة جديدة.

وقبل أيام فقط، استعصم المهدي عن قبول رئاسة قوى نداء السودان، لكون التحالف ينطوي على فصائل مسلحة تتأبى المساءلة، ولا يمكن إخضاعها لمدونات ولوائح التنظيم.

رجل سلام

يُعرف عن المهدي أنه رجل يقارع خصومه بالحجة، ويرفض بشدة إقحام السلاح في عملية التغيير السياسي، وربما يفسر ذلك إبرامه عدة اتفاقات مع أنظمة انقلبت على الديمقراطية، لإتاحة المجال فسيحاً أمام التغيير السياسي الناعم، ولكن في الوجه الثاني للعملة يرى خصومه في هذا التوجه بأنه ينم عن عجز في الثبات على المواقف وميل لممالأة الأنظمة العسكرية.

وكان المهدي وقع على اتفاق المصالحة الوطنية مع نظام الرئيس جعفر نميري، في 7/ يوليو/1977م، حيث كان الأنصار - مكوناً بارزاً في الجبهة الوطنية المعارضة يومذاك- يأملون بتفكيك النظام المايوي القمعي لصالح آخر ديمقراطي.

ولكن، بعد سنوات من المصالحة، انبرى المهدي لمعارضة النميري الذي نكّل بدايات عهده بالأنصار، بمجرد استصدار مايو لقوانين سبتمبر الشهيرة، وليدفع المهدي ثمن ذلك، سجناً وتنكيلاً.

كذلك، مدّ المهدي يد الصلح لحكومة الإنقاذ التي سلبته منصب رئيس الوزراء بانقلاب عسكري قاده تنظيم الجبهة الإسلامية القومية، في يونيو للعام 1989م، حين إبرام اتفاق جيبوتي الشهير الذي عاد بموجبه من التجمع الوطني الديمقراطي، في العام 2001م، وقال قولته الشهيرة (ذهبت إلى جيبوتي لأصطاد أرنباً فاصطدت فيلاً)، ولكن ما لبث المهدي أن عاد إلى الصف المعارض، ووزن الأرنب، بعد نكوص الحكومة عن تعهّداتها حياله.

ولكن كل تلك المسيرة، تقول إن المهدي رجل سلام، ولا يرفض سانحة وفاق حتى مع من سلبوه الديمقراطية، أو قتّلوا أهليه في ود نوباوي والجزيرة أبا.

توضيحات مهمة

يبدو أن مبدأ المهدي في ممانعة الزج بالسلاح في العملية السياسية يتعدى الحكومة، ويصل إلى أعتاب المعارضة، وبالرغم من صوت اللوم الذي وجهته له حكومة الخرطوم في إبرامه إعلان باريس مع فصائل الجبهة الثورية المسلحة بقيادة الحركة الشعبية - شمال؛ فإن المهدي لطالما عبر عن رضاه من نقل مكونات الثورية من تحقيق المطالب عبر فوهة السلاح نواحي تحقيقها عبر طاولات التفاوض، وعلّ ذلك الحرص تبدّى في كون أولى نقاط تراضي الطرفين كانت بشأن وقف الحرب الدائرة في إقليم دارفور والمنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق).

بالتالي، وبناء على هذا المبدأ تحديداً اعتذر المهدي عن قيادة تحالف نداء السودان، الذي يضم فصائل مسلحة قال إنه لا يمكن محاسبتها تنظيمياً، على ذمة البيان الصادر عن المهدي، والممهور بتوقيع مدير مكتبه، إبراهيم علي.

وإثر اعتذار المهدي عن قبول التكليف، سرت أحاديث عن فتور أصاب مفاصل علاقة الأمة القومي والحركات المسلحة الموقعة على إعلان باريس.

رداً على هاتيك الأحايث يقول رئيس المكتب السياسي في حزب الأمة القومي، محمد المهدي حسن، بصورة فيها كثير من الجزم، بوجود تفهم لخطوة المهدي في أروقة التحالف، وأضاف في حديثه مع (الصيحة) إن ما يثار عن فتور بين حزبهم والحلفاء في نداء السودان، مجرد مظان محلها الصحف بينما يقول الواقع بخلاف ذلك تماماً.

وقال محمد المهدي، إن الإمام الصادق المهدي، يفضل وضع لوائح وأسس تنظم العمل داخل نداء السودان ابتداءً، دون تعجُّل لمسألة الهيكل، مشيراً إلى أن المهدي ظل – ويظل- يلعب دور التنسيق في التحالف من خلال إدارته لكل الاجتماعات، مؤكداً أن الحركات المسلحة متفهمة لذلك تماماً، كما تفهمت قرارات حزب الأمة بضرورة عودة زعيمه إلى أرض الوطن.

وما يعطي أحاديث رئيس المكتب السياسي، صدقية ووجاهة، هو صمودها أمام النفي والتوضيح، حيث جرت العادة أن تملك الحركات المسلحة بيانات تغذي وسائل التواصل الاجتماعي متى احتاج الأمر تجلية وتوضيحات.

خليفة

بعد توضيحات الأمة حول اعتذارات المهدي، وإسباغها لبوس الموضوعية، تبرز نقطة ثانية تتصل بما إذا كان المهدي قد ملّ ساس يسوس، مقروءًا ذلك مع ما صدرنا به التقرير بنيته التخلي عن رئاسة حزبه الذي ظل على رأسه عدة عقود، للسماح بوصول قيادة جديدة، علاوة على قولته في وقت سابق (إن السن تقدمت بي ومع سني هذه أشعر بأن عطائي يزيد ولا ينقص، ولكن عطائي يحجب عطاء القيادات الأخرى، لذا قررت أن أركز على تدريب كوكبة بصورة مكثفة ليتولوا القيادة وأنا في قمة عطائي)، مع حرصه في الآونة الأخيرة على ترديد بيت الشعر القائل: (سَئِمتُ تَكاليفَ الحَياةِ وَمَن يَعِش ثَمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَسأَمِ).

لكن أستاذ العلوم السياسية، د. صلاح الدومة، يرفض الربط بين الاعتذار ونية الإمام اعتزال العمل السياسي، ومما قاله لـ (الصيحة): (هذه ليست مؤشرات ولا أدلة كافية إلى أن المهدي في طريقه لاعتزال العمل السياسي لا سيما وأن رفضه لقيادة التحالف اتى مع تبريراته) بيد أن الدومة عاد ونبه إلى أن رئيس حزب الأمة القومي، قلص من أنشطته أخيراً، ربما لينكب لإعداد خليفة يرث عرشه، وعرش الأمة.

الصيحة


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 1361

التعليقات
#1600906 [الانصاري]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2017 03:24 AM
جميع التعليقات في محلها ، والحمدالله ناس الصادق ماعندهم اي فرصة يخموا بيها الناس زي البنقالة المراغنة الادعوا انهم من آل البيت والغريبة مافي واحد فيهم عنده جنسية سعودية ،، وده السبب المخلي ناس الصادق يمسكوا في اسم المهدي كاسم تجاري لان اسم جدهم الرابع يا بيلو او ابوسانكي او مامادو او حتي كلتشي المامصدق يشاهد ابو طاقية حمراء في الصورة او الدلوكة بتاع القصر

[الانصاري]

#1600885 [الخزين]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2017 01:26 AM
السؤال المحير، الكهنوت ده ما بقرا الكلام البنكتبو ده؟ هو جاى يحكم منو؟ ما شفت لى جلد قرنتيه زى ده، بالله زى لاعب الكوره الاحتياطى، يلعب شويه ويطلعوا اقعد فى الكنب، الناس وعت يا ود الصديق، الاشاره انتهت، جد ابوك طلع كضضضضاب، احترم ابوك وجدك كان عندك أصل وقول نادونى الصادق الصديق عبدالرحمن، ابوك كان راجل وجدك كان راجل وعمك كان راجل لكن النار تلد الرماد،

[الخزين]

#1600881 [البصير]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2017 12:46 AM
يا جماعة أفهموا الحكاية الرجل رجع عشان يشارك في السلطة عشان كدة كيف يقبل أن يكون رئيسا لمجموعة نداء السودان.

عاد للبلاد بعد أن فرتك الجبهة الثورية وهذه هي عادته منذ زمن التجمع الوطنى الديمقراطى.

[البصير]

#1600877 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2017 12:11 AM
الصادق الصديق عبدالرحمن لا يعتزم التنحي لكي يأتي بديلاً له بطريقة ديمقراطية، وإنما يعتزم توريث أبنائه وبناته؟؟

سألت الصادق وجهاً لوجه قبل عشرة أعوام في بريتوريا، عن الذي سن سُنة تسليح القبائل و قوات المراحيل؟، وعن الذي ظل رئيساً لحزب لمدة نصف قرن (وكان ذاك قبل عشر سنوات)؟ وعن رؤيئته للاسباب الجذرية لحرب درافور (التي كانت في بدايتها)، فأجاب الإمام إجابات مدغمسة، وترك الفرصة للحبيبة مريم لتجاوب!! وليتها لم تفعل!!.

من الذي سير الجيوش من ليبيا، وخذل محمد نور سعد؟

من الذي كون جيش الأمة؟

كيف يجوز الإمام لنفسه حمل السلاح ويحرمه على الآخرين!!

الوزر لا يتحمله الصادق وحده، وإنما من وضعوا تضحيات وسلاح مُقاتليهم في جيب الصادق ليساوم بها كما يشاء!!

آه منك يا زمان الطفابيع!!

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1600876 [الليل برد ياشمة]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2017 12:02 AM
الصادق.. رجل مرتبك ومربك ومتناقض ووضع نفسو في خانة المغفل النافع .. يوم 26 يناير ،2010 اجزم على تغيير النظام او اعتزال السياسة .. وفي ذلك اليوم سافر الى المانيا لحضور مؤتمر ونسي وتناسى ماكان يدعو له ...
هسي قال عاوز يعتزل واعتذر كمان .. تيتي تيتي رحت ذي ما جيتي ....
ضيع عمرو و زمن الشعب السوداني في المغالطات والتناقض .. هههههههههه والغريبة لسة عندو اتباع وتوابع ومعجبين

[الليل برد ياشمة]

ردود على الليل برد ياشمة
Qatar [sasa] 02-18-2017 10:07 AM
اخى هذه علامات الزهايمر (الخرف) ومن يهتفون لن نصادق الا الصادق ديل ((اضينات ))ساااى ومغفلين نافعين وللأسف بالوراثة أبا عن جد وهكذاااا؟؟؟؟


#1600857 [زول مسكين]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 10:45 PM
ياخ المهدي راجل لكن نص كدا يوم مع الحكومة ويوم معارضة وانا بقول لى عمر الدقير ما تمله يدك باى المهدي دا نص كدا انسه ونكمل برانا يا الريس ..

[زول مسكين]

#1600847 [باكاشوف]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 10:10 PM
مههههههههههههههههههههههمة هذا الرجل ودوره المناط البيهو
من قبل النظام شغل الساحة بمواضيع انصرافية والتشويش
علي المعارضة وبث الاحباط بين الناس..

[باكاشوف]

#1600839 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 09:49 PM
أن مبدأ المهدي في ممانعة الزج بالسلاح في العملية السياسية يتعدى الحكومة،


انا بيستقرب لسة فى تاس الجهل بعشعش فى رؤسهم >الطير<

الزول دا مرتزقة حسن حسين من ليبيا وخزلانهم من قبل مبارك الفاضل ةبعد ان خباء العربات والاكل وقروش التثريات
- جيش الامة بقيادة نجلة عبدالرحمن والرائد ابنتة مريم

- جميع ابناء الامام علمهم فى كليات حلربيه اجنبيه لماذا ؟ لاته محب للسلم
- جيش التجمع والفظائع

وبعد دا يكون الامام سلمى

والجيش الامه الاستلم دار الامة التى تم شرائها من عضوية الحزب اليوم مسجله باسم الصادق دى كيف: اصحوا يناس

[alwatani]

#1600830 [كمال ابو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 09:25 PM
كأن (الزول دا) ...جديد على خلايق الله...لماذا سمكرة تاريخ من أول وجديد...ومحاولة تنظيف(نتانة سياسية )معلومة للجميع....(أقلها) مجازره الدموية والتى راح ضحيتها آلاف الأبرياء فيما (سميت بالمرتزقة 76)....غير مؤامراته ضد اي تحرك (جماعي ضد النظام الذي مستشاره) ابنه عبد الرحمن....وضابط (قمعه)ابنه الآخر بشرى....فما تشكرو لينا (الراكوبة)...وكمان في خريف العمر...والله حكاية يا مقداد!!
والبشير ولدنا...والبشير ضهرنا...والبشير جلدنا...كيفن نجر الشوك على ضهرنا!!!
نحن ما عايزين معارضة من هنا....والعايز يعارض....الباب يفوت جمل!!!
حينها....حينها...حينها ...يا مفبركي التاريخ
كان هزاع ...ورفاقه يحصدهم رصاص البشير...وابن الصادق المهدي (العقيد البشرى)
لأنهم كانوا يطالبون فقط برغيف خبز (ثمنه) في متناول أيدى الجوعى...
ولا كمان عايزين زيادة من نوع ما يسمى ....(توضيحاتها)...!!!

[كمال ابو القاسم محمد]

#1600824 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 09:12 PM
يبدو أن مبدأ المهدي في ممانعة الزج بالسلاح في العملية السياسية يتعدى الحكومة، ويصل إلى أعتاب المعارضة،

ممانعة الزج بالسلاح دي ما بتنطلي علينا يا صحفي الغفلة
الم تسمع بالمرتزقة؟؟؟؟؟

"ولكن، بعد سنوات من المصالحة، انبرى المهدي لمعارضة النميري الذي نكّل بدايات عهده بالأنصار، بمجرد استصدار مايو لقوانين سبتمبر الشهيرة، وليدفع المهدي ثمن ذلك، سجناً وتنكيلاً."
نكل بالانصار ولكن لم ينكل بالصادق.
الانصار هم الدروع البشرية لآل المهدي عادي يموتوا بالالاف !!!

[الحازمي]

#1600817 [الخزين]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 08:52 PM
اولا اسمو الصادق الصديق، ما اسمو المهدى، مافى مهدى كذب وخداع، بعدين من جنيات محمد احمد ود عبدالله كوووولهم يكون هو الوحيد المعرف ب ال؟ يا راجل، الخيابه ما فيهو هو، الخيابه فى حزبو ورجال حسبو الاصبحوا عقيمين 50 سنه ما يطّلع فيهم فرد راجل يقول للجداد كَر؟

[الخزين]

#1600808 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 08:30 PM
ياجماعة الخير عاقل يحكى مجنون يسمع . السيد الصادق بعد سنتين عمل متواصل مع هذه الحركات لم يكتشف ان هذا الحركات المسلحه تتأبى المساءله الا الان بعد رحع السودان . طيب ما هو القال بعضمة لسانه ان مهمته التى من اجلها غادر السودان قد اكتملت وانه اقنع هذه الحركات بعدم تغيير النظام بالقوة , يعتى سيادته نجح فى ان تتخلى هذه الحركات عن استرتيجتها 180 درجه , وهو وانصاره طبلوا لهذا النجاح وكان احد اهم الاسباب المزعومه لرجعته , التى يبدوا انها مرتبطه برفع العقوبات وامبيكى ومادراك امبيكى والمطاولات اياها . تاريخ الرجوع لم يكن مرتبط بتحرير الخرطوم الذى لم يتذكره السيد الصادق ولا حزب الامه الا هذه السنه تماما كما فعل النظام, تاريخ الرجعه مربوط برفع العقوبات والمشروع الامريكى لطبخ حلة المطاولات التى لا تودى ولا تجيب . ولاننسى طلوع مبارك الفاضل فى الكفر بمساعدة النطام . مما خلبط امور السيد الصادق وشتت اوراقه فى الهواء فقرأها الكل. ياجماعه قولوا لينا هل جنينا ام عقولنا نصاح كما قال شاعر الحقيبه او بلغه اخرى نخن ماعندنا قنابير , نحن نعرفها وهى طايره على قول العامه.

[abdulbagi]

#1600803 [angabo]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 08:19 PM
من حظ الصادق المهدي ان الإسلاميين بعد ان وصلوا الي السلطة بلغو في ارتكاب الفظائع حدا يتقاصر دونه كل قبيح. لذلك لم يتعرف هذا الجيل الحالي علي مواقف الصادق المهدي المخزية في إضاعة فرص السلام وتقويض الديمقراطية. فالاطلاع علي تاريخ بداية الفترة الانتقالية يوضح من اجتماع كوكادام كيف بدا الصادق المهدي في افشال فرص السلام. كما أتيح له ان يجتمع بعدها بقرنق لمدة 9 ساعات رفض خلالها قبول الغاء قوانين سبتمبر...وعندما قبل الميرغني الغاء قوانين سبتمبر واقف قرنق علي السلام لكن الصادق المهدي تحالف مع الترابي ليضعف الاتحادين حتي انتهي امر الاتفاقية.
بالرجوع الي مجرد ان الصادق كان يحارب الحركة الشعبية في الفترة الديمقراطية يتضح الان انه مهما كان سبب الحرب فالحاكم كان بإمكانه ان ينهي الحرب لان الشعب قاتل نميري من اجل السلام لكنه قاتل وحام العالم من اجل جلب السلاح للحرب.

الصادق المهدي هو من بدا جلب المليشيات من المسيرية وغيرها في مناطق التماس هذا امر ثابت لا ينكره احد لكن استخدام الكيزان لنفس الأسلوب لارتكاب الإبادة الجماعية جعل من السهولة نسيان ما قام به الصادق.

في أي نظام ديمقراطي قادم اذا حضره الصادق ولا اتمني ذلك يجب ان يسال عن احراق الدينكا داخل عربات القطار في بابنوسة هذه جريمة لحرق مدنيين حدثت في عهد ديمقراطي الصادق رئيس وزراءه

[angabo]

#1600800 [حسين]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 08:13 PM
اللة يلعن اليوم اللى عرف فية الشعب السودانى هذة العائلة الوسخ...

[حسين]

#1600799 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 08:12 PM
يا مقداد كلامك ده لو بتقولوا لى شفع فى الروضه حتما لا يقبلوهوا...إذا كان المهدي بتاعك ده رجل يقارع خصومه بالحجة ويرفض بشدة إقحام السلاح قول لى من ادخل ما يعرف بالمرتزقه سنة 1976 للسودان.
المهدى بتاعك ده رفض قبول رئاسة نداء السودان ليس زهدا منه ولكن المنصب اقل من طموحاته ولو بتدعى عدم الفهم طموح هذا الأمام من رئيس وزراء وما فوق.
الأمام بتاعك ده أكاديميا حتى فاشل ورغم كده المعجبين العايشين على هامش الحياة خلقوا منه عبقرى زمانه ولا احد ولن يكون هناك احد غيره يستطيع فك طلاسم الهيروغلوفيه واسرار الكون.
الله يرحمك يا الدوش حينما قرأت الخارطه جيدا وقلت بلد رايح

[عودة ديجانقو]

#1600772 [ودالمناقل]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 06:46 PM
دا شغل شيلني واشيلك بس

يبدو أن الكاتب حزب أمة وبس
هذا الرجل فاشل في الحكم والمعارضة وفشله ظاهر جلي وبالأطنان كمان

[ودالمناقل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة