الأخبار
أخبار إقليمية
قرار ترامب فى مصلحة الحكومة السودانية !!
قرار ترامب فى مصلحة الحكومة السودانية !!
قرار ترامب فى مصلحة الحكومة السودانية !!


07-14-2017 07:10 AM
مناظير
زهير السراج

* إعتبر الكثيرون، وعلى رأسهم حكومة السودان، ان القرار الامريكى بتأجيل النظر فى أمر العقوبات لمدة ثلاثة أشهر أخرى، لم يكن فى صالح الحكومة السودانية، ولكنه عكس ذلك تماما، فلقد جاء صالح حكومة السودان مائة فى المائة، لسبب فى غاية البساطة، وهو أنه لو صدر كان سيكون أسوأ بكثير، وربما امتدت المهلة أو فترة الإختبار الى مدة أطول (ستة أشهر أو عام )، فالحكومة السودانية ــ على الأقل من وجهة النظر الأمريكية ــ لم تُلبِ بشكل وافٍ المطالب التى اشتمل عليها القرار التنفيذى رقم (13761 ) الذى اصدره الرئيس الامريكى فى يناير الماضى بالرفع الجزئى للعقوبات، ثم النظر فى رفعها بشكل نهائى أو لا، خلال أو بعد ستة اشهر، بمعنى إما أن تلغى العقوبات بشكل نهائى أو يتم تجديد فترة الاختبار (لم يحدد القرار المدة الزمنية)، وهما الخياران الوحيدان اللذين حددهما القرار!!

* المطالب هى: إستمرار وقف العدائيات فى مناطق الاقتتال، تسهيل وصول الإغاثة للمتضررين فى كل انحاء السودان، دعم الاستقرار فى دولة جنوب السودان، وقف التعاون مع جيش الرب، واستمرار التعاون مع الولايات المتحدة فى مجال مكافحة الارهاب!!

* لو نظرنا الى ارض الواقع ــ بغض النظر عن التصريحات الكثيرة التى ظلت تطلقها الحكومة السودانية عن وفائها بهذه المطالب ــ لاكتشفنا أن الحقيقة غير ذلك تماما، فالعدائيات والاتهامات المتبادلة بين اطراف الصراع ظلت تنطلق من فترة لأخرى رغم القرارات الكثيرة التى اصدرها الرئيس البشير بوقف اطلاق النار من الجانب الحكومى، كما ظل المواطنون فى بعض مناطق الصراع محرومين من وصول الاغاثة، بغض النظر عن من هو المتسبب فى استمرار العدائيات او حرمان المواطنين من الاغاثة، فالقارئ بشكل جيد للقرار التنفيذى الأمريكى للرئيس اوباما يعرف انه لم يدخل فى مثل هذه التفاصيل، وانما إشترط على الحكومة العمل على استمرار وقف العدائيات وتسهيل وصول الاغاثة، ولم يحدد كيفية ذلك او يشترط تعاون الاطراف الاخرى!!

* بالنسبة لدعم الاستقرار فى جنوب السودان، فلقد ظلت المشاكل والاتهامات المتبادلة بين حكومتى السودان وجنوب السودان مستمرة ولم تتوقف، مما كان له اثر سلبى بدون شك على استقرار الدولة الوليدة!!

* أما بالنسبة لملف الإرهاب، فلقد حدث نوع من التقدم، وذلك بقطع السودان لعلاقته بإيران (إحدى الدول الموضوعة على القائمة الأمريكية للدول الممولة للإرهاب)، فضلا عن مشاركة السودان فى حرب اليمن ومناصرة الحلف السعودى الامريكى، وهو تقدم ملحوظ فى ملف الارهاب، رغم الاتهامات التى ظلت بعض اطراف الصراع الليبى تطلقها ضد الحكومة السودانية بتقديم العون لتنظيمات ارهابية فى ليبيا!!

* بخصوص جيش الرب، فإن التعاون بينه والحكومة السودانية ظل أمراً يحدث فى الخفاء منذ بدايته قبل سنوات طويلة جدا، ولا يعرف أحد إلا أجهزة الاستخبارات إن كان قد توقف أم لا، إلا أن اعتزال زعيمه المعروف (جوزيف كونى) يرجح توقف هذا التعاون !!

* إذن، فمن وجهة النظر الأمريكية، أو حتى من وجهة نظر محايدة تماما، فإن المطالب لم تُستَوف بشكل كامل، وكان من المفترض حسب الخيارين اللذين حددهما القرار التنفيذى للرئيس أوباما (رقم 13761 ) أن يُصدر الرئيس (دونالد ترامب) قرارا بتمديد فترة الاختبار على الاقل لمدة ستة أشهر أو عام، حسب التوصية التى تقدمت بها بعض المنظمات الحقوقية وجماعات الضغط الأمريكية!!

* ولكن القرار التنفيذى الذى صدر بتاريخ 11 يوليو، 2017 والمعنون (تعديل القرار التنفيذى رقم 13761 لمنح المزيد من الوقت للتعرف على الجوانب الإيجابية التى إتخذتها حكومة السودان)، أكتفى بمهلة قدرها ثلاثة أشهر، أو حسب النص الرسمى للقرار: تعديل (تاريخ) البت فى العقوبات الذى نص عليه القرار رقم (13761 )، من 12 يوليو، 2017 الى 12 أكتوبر، 2017 ، وذلك للنظر فى القرارين التنفيذيين (13076 و 13412 ) ــ وهما القراران اللذان بموجبهما فُرضت العقوبات على السودان فى 3 نوفمبر، 9971 و17 اكتوبر، 2006 على التوالى، بواسطة الرئيسين (بيل كلنتون وجورج بوش الإبن)، وإتاحة المزيد من الوقت للادارة الامريكية للنظر فى الاجراءات التى اتخذتها حكومة السودان بخصوص المطالب وردت فى القرار (13761 ) الذى اصدره الرئيس أوباما، وتحليلها بشكل وافٍ بواسطة جهات الاختصاص الأمريكية!!

* مما لا شك فيه ان قرار الرئيس ترامب جاء فى مصلحة الحكومة السودانية، وليس العكس، كما انه يعطيها فرصة اوسع (إذا كانت جادة) لتحقيق المزيد من التقدم فى الجوانب المطلوبة منها بالاضافة الى الملفات الاخرى ومنها حقوق الانسان والحريات الدينية، وذلك بدلا عن صدور قرار يمدد فترة الاختبار لمدة اطول ويزيد المسألة تعقيدا، ولقد كان من حسن حظ حكومة السودان أن يكون الرئيس الأمريكى والادارة الأمريكية مشغولين بأشياء أخرى أكثر أهمية، ومنها أزمة الخليج وقضية التخابر مع روسيا، مما اضطرهما لاتخاذ هذا القرار المخفف إلى حين توفر الوقت المناسب لدراسة الوضع السودانى بشكل اعمق، واتخاذ القرار المناسب!!

* بقى ان نذكر أن قرار الرئيس ترامب لم يتطرق ابدا الى موضوع (حقوق الانسان فى السودان)، كما جاء على لسان وزير الخارجية السودانى واحتجاجه بانه لم يكن من المسارات التى شملها قرار اوباما، غير أنه لا بد من الاشارة الى أمر مهم جدا ـ وأربأ بوزير الخارجية السودانى ألا يكون ملماً به، أو غير مدرك له، وهو أن القرارين التنفيذيين (13076 و13412 ) اللذين أوقعا العقوبات على السودان، ذكرا فى الديباجة التى مهدت لهما وهى جزء لا يتجزأ من القرارين، الى ان احد اسباب فرض العقوبات هو (انتهاك حكومة السودان لحقوق الانسان فى السودان)!!

* وبما ان هذين القرارين (13076 و13412 ) هما الاساس لصدور أية قرارات تنفيذية لاحقة بشأن العقوبات الاقتصادية على السودان، ومنهما القراران اللذان اصدرهما الرئيسان اوباما وترامب، فلا بد ان يكون موضوع حقوق الانسان فى السودان حاضرا بقوة فى الذهنية الرسمية الامريكية (وهو ما أشار إليه بيان الخارجية الأمريكية على خلفية صدور قرار الرئيس أوباما، بالاضافة الى اشارته الى شراء السودان لأسلحة من كوريا الشمالية وهى احدى اخطر الدول الموضوعة على قائمة الارهاب الامريكية، وذلك كنوع من التنبيه أو التحذير المبطن لحكومة السودان لمعالجة هذين الموضوعين)!!

* وأنبِّه الى أن قرار الرئيس أوباما ينص على ضرورة استصحاب رأى المنظمات غير الحكومية عند صدور قرار حول العقوبات مستقبلا، وبما أنها جهات لصيقة جدا ومعنية بحقوق الانسان فى السودان وما يحدث فيها من انتهاكات مستمرة، فمن الطبيعى أن يكون موضوع حقوق الانسان فى السودان محل نظر الرؤساء الامريكيين فى أى قرارات لاحقة تصدر منهم، وليس بالضرورة أن يُنَص عليه فى صلب هذه القرارات بشكل مباشر، ومن المضحك ألا يدرك ذلك وزير خارجية السودان، كما انه من المعيب والمخجل ألا تحترم الحكومة السودانية حقوق مواطنيها إلا بضغوط وقرارات خارجية!!

* أخيرا، فإن مصير وجود اسم السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للارهاب، لا يرتبط بالقرار التنفيذى الذى اصدره اوباما، أو أية قرارات تنفيذية تصدر بموجبه فى المستقبل ــ كما يعتقد البعض ــ وانما هو أمر منفصل، له طريق آخر ومسار آخر !!



[email protected]
الجريدة الالكترونية


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 19644

التعليقات
#1671991 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
4.07/5 (5 صوت)

07-18-2017 01:13 PM
ما أن صدر قرار ترامب بتمديد رفع العقوبات عن حكومة الكيزان ولا أقول السودان من 12 يوليو الى 12 أكتوبر 2017م حتى سارع الرئيس البشير فى قرار متسرع غير مدروس الى تجميد لجنة التفاوض مع الولايات المتحدة لنفاجأ اليوم بتصريح صادر من خارجية البشير وليس السودان يقول ( تجميد لجنة التفاوض لا يعنى ايقاف التواصل مع واشنطن )
نقبت فى قاموسي لمعرفة العربية فلم أجد سوى تفسير واحد لكلمة تجميد فى تصريح البشير وكلمة تجميد فى تصريح خارجيته وماتوصلت اليه هو أن يحتفظ بالقرارات القديمة فى ديب فريزر حتى تتجمد ولاتفسد
يا جماعة حيرتونا سياسة مابتعرفوا اقتصاد مابتعرفوا الجابركم على حكم السودان شنو وما تمشوا تتلموا على اخوانكم كيزان قطر وتريحونا

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#1669937 [احمد عبد الرحمن]
2.55/5 (40 صوت)

07-14-2017 12:32 PM
طبعا اصبح الاخوان المسلمين محاربين عالميا ولا نستطيع ان نقول اننا اخوان وقمة الماساة انهم قالو ان حماس منظمة ارهابية وماذا فعلت حماس سوي محاربة العدو
نحن ما عندنا حاجة نعطيها لترامب التاجر الذي قبض المليارات في قمة الرياض وجاء مؤخرا وارسل وزير الخارجية ليقبض زيادة من قطر بمفردها بعد توقيع اتفاقية عجيبة معها وباع الدول الاربعة المغلوب علي امرها..ماذا نفعل نحن المساكين ويبدو انه عليناان نرضي ترامب التاجر ببيع مزيد من الشعب وكذلك ببيع حكامناوتحويل اي عملة صعبة لحسابه الخاص
امريكا لن تتغير وما تقولو اوباما الضعيف او ترامب الحريف ومافي زول نضيف

[احمد عبد الرحمن]

#1669919 [صفرجت]
4.11/5 (41 صوت)

07-14-2017 11:36 AM
📌منقووووول/بيد الله لابيد امريكا
---------------------------
💥 واذا كان الرئيس الامريكي وجماعته قد ارجأوا رفع العقوبات ل90 يوم اخري فأن ذلك ليس مدعاة لفرح المعارضين وليس سببا مقنعا لغضب الحكومة وعصبتها الممسكة.. وهو في ذات الوقت فرصة للشعب ليراجع ظنه بالله وايمانه بأن الامر كله بيد الله وليس بيد امريكا كما يزعمون..
💥 المطلوب مزيدا من الجرأة للتخلي عن النفاق والشقاق وسوء الاخلاق في معاملاتنا..حتي تصلنا رحمة الله بتخلي حكومتنا الممسكة عن كل عاداتها السيئة.. فتخاف الله في شعبها ..وتتذكر الفقراء والمساكين والمرضي والايتام والمظلومين بفعل بعض المسئولين واستغلالهم لسلطات منحت لهم لخدمة الناس وليس تخديمهم وتخذيلهم ...
💥 هناك فرصة جديدة لترفع الحكومة الحصار الداخلي المضروب علي المواطن البسيط حتي ينعم الله عليها برفع حصار امريكا..
ويبدو ان الحكومة التي كانت تدعي مذاكرتها للدين والفقه فات عليها ان تستوعب (كان الله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه) ..ومن فرج عن مؤمن كربة فرج الله كربه جميعا...
💥 هناك شكوك تملأ نفوس البعض بأن الامر لا علاقة له باعتقاد الناس ..وان موضوع الحصار الامريكي ..امر سياسي ودبلوماسي وشان بشري لا علاقة له بما نظن او نتوهم.. لانه نتيجة حتمية لأخطاء كسب الحكومة وسياساتها وملفاتاتها.. والحكومة السودانية يناسبها فقط ( كل نفس بماكسبت رهينة).
وفات عليهم ان الحكم علي كل الكسب هو الله مدير الاكوان.. وليس قادة الامريكان..
💥الحكومة السودانية لديها سماح آخر للرجوع الي الحق وليس ادل علي الرجوع الي الحق من اتخاذ خطوات رفع المعاناة عن الناس ...
💥ستظل الحكومة محاصرة ما اعتقدت ان اعادة دعم الخدمات الضرورية سيفقرها..
وان محاسبة المفسدين سيهزمها...وان التبسط للناس سيذهب بهيبتها.. وسيبقي الحصار مضروبا وان رفعته امريكا ما دام القاضي ظالما.. والسياسي لصا.. والخبير جاسوسا ..والداعية منافقا.. والاعلامي رخيصا..
💥 سيرفع الله عنا الحصار عندما نرفع شعارا صادقا ..يؤكد اننا نحب الحق ونعشق العدل ونسعي بجد لرفع المعاناة ..ومساعدة المحتاجين.. ونؤمن بأن كل شئ بيد الله لابيد امريكا..
💥 الذين ينتظرون ان يأتي الفرج ورفع المعاناة من داخل البيت الابيض الامريكي سينتظرون كثيرا...اما من يثقون بأن الامر كله بيد الله وانما امريكا وبيتها واجهزتها جند من جند الله يسلطه علي من يشاء فذاك هو الذي يدرك ان الانفراج قد يأتي عبر امريكا وليس منها.. وشتان مابين المصدر والقناة الموصلة.. !!!

[صفرجت]

ردود على صفرجت
United Kingdom [ميه الميه] 07-16-2017 06:44 AM
كلام مليار في الميه
لا فُض فوك
(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)

وفي صحيح الترمزي ( من التمس رضاء الله بسخط الناس كفاه الله مؤنه الناس ومن التمس رضاء الناس بسخط الله أوكله الله الى الناس)


#1669883 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
4.10/5 (40 صوت)

07-14-2017 09:26 AM
اقـتـباس :
أخيرا، فإن مصير وجود اسم السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للارهاب، لا يرتبط بالقرار التنفيذى الذى اصدره اوباما، أو أية قرارات تنفيذية تصدر بموجبه فى المستقبل ــ كما يعتقد البعض ــ وانما هو أمر منفصل، له طريق آخر ومسار آخر !! ---------------------------------------------------------------------------- الموضوع الأهـم والذى لم يـتـطرق اليه أحـد الا السيد / زهـير السراج الآن وضاع فى اذهان الناس هـو موضوع شطب اسم السودان من قائمة الدول الراعـية للأرهـاب وهو موضوع منفصل عـن القـرارات الكـثيرة التى انزلها الأمريكان عـلى النظام فى السودان . فـشـطب اسم السودان من قائمة الدول الراعـية للأرهاب هـو لـب الموضوع أو مشكلة السودان الكبرى لأنه أن حصل فسوف يعـيـد السودان الى وضعه العالمى كدولة محترمة تحترم قوانين الأمم المتحدة وتـسـتحـق على ذلك كل المساعـدات التى تقـدمها الدول والمنظمات الدولية والبنوك العالمية من مثل : تـسـهـيلات واعـفاءآت ديون وقـروض مـيسرة الخ .... ولـنرجع ونـسأل انـفـسنا , هـل الولايات المتحدة حقيقة سوف تفعل ذلك وتشطب اسم السودان من هـذه القائمة التى تضم الشياطين واعـتى اعـدائها ؟ بالطبع لن تفعل الولايات المتحدة ذلك وتعطى النظام شهادة حسن سير وسلوك تجعل العالم كله يتعامل معه عـلى انه سليم ومعافى من تهمة الأرهاب وهى التهمة الآن التى لا تعادلها اى تهمة فيكفى ان تتهم اى دولة أو شخص أو منظمة أو حزب او اى كائن كان بأنه ارهابى أو يرعى الأرهاب , فيكون فى ذلك هلاكه عاجلا أو آجلا . ما سيحصل بعد ثلاثة شهور هو ان تقوم اميركا باصدار قرار عـفو عـن العقوبات الخاصة بها والتى فرضتها على السودان وهى فى الحقيقة لا تتعدى معاملات داخلية مصرفية خاصة باميركا نـفـسها وتم العمل بها منذ نهاية فـترة الـ 6 شهور التى قررها أوباما . لكن الأهـم هـو قرار شطب السودان من قائمة الدول الراعية للأرهاب وهو المحك الـحقيقى . هل يا ترى سوف تقوم اميركا بذلك ؟ ؟ ؟ لا اعـتقـد ذلك وسوف تكون حجة الولايات المتحدة هـى الـبـشـيـر . نعم الـبـشـير بلحمه ودمه . لماذا يا ترى ؟ الجواب منطقى ويصب فى صالح الولايات المتحدة وكل شخص عاقل يقبل به وهو اذا كان رئيس البلاد متهم بالأرهاب من قبل محكمة دولية وبتـأيـيـد من مجلس الأمن وهو هارب من العدالة , فـكـيف يـسـتـقـيم عـقلا ان نوافـق عـلى شطب اسم دولته من تهمة الأرهاب . عـليكم ايها السودانيون واولى الشأن وكل من يتوسط فى هـذا الموضوع ان يـقـنـع البشير بالتنحى عـن الحكم أو تسليم نفسه للمحكمة ليدافع عـن نفـسه واذا برأته المحكمة فـسوف يكون ذلك عـونا لنا فى ازالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للأرهاب .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1669856 [ابو وفاء]
4.10/5 (35 صوت)

07-14-2017 07:48 AM
لقد اسمعت لو اسمعت حيا

[ابو وفاء]

ردود على ابو وفاء
United Kingdom [نادى ينادي فهو مناد] 07-16-2017 06:49 AM
احم (لو ناديت)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة