الأخبار
أخبار إقليمية
عقبات أمام تأهيل قطاع النقل الجوي في السودان
عقبات أمام تأهيل قطاع النقل الجوي في السودان
عقبات أمام تأهيل قطاع النقل الجوي في السودان


07-16-2017 11:00 AM
الخرطوم: عاصم إسماعيل

تراجع دور الخطوط الجوية السودانية خلال السنوات الماضية، بعدما كانت طائراتها تجول بين مهابط مطارات العالم، إلا أن العاملين في النقل الجوي يأملون بنهضة وشيكة في القطاع.
فقد سمح مكتب إدارة الأصول الخارجية الأميركية "أوفاك" قبل شهرين لشركة الخطوط الجوية السودانية باستيراد قطع غيار الطائرات عقب رفع الحظر الجزئي من قبل الإدارة الأميركية في يناير/ كانون الثاني الماضي. ما دفع بمدير الطيران المدني أحمد ساتي، للقول حينها، بإنها خطوة إيجابية نحو رفع حظر كامل يسمح بشراء طائرات جديدة مستقبلاً.
لكن، بعد رفع الحظر جزئياً منذ نحو ستة أشهر لم يطرأ جديد على واقع الخطوط الجوية، في وقت يقول فيه خبراء في قطاع الطيران أن الفترة ليست كافية لتغيير سلبيات عشرين عاماً وتحويلها إلى نمو.
وأعلنت وزارة النقل مؤخراً عن امتلاكها خطة لتأهيل الخطوط الجوية السودانية وشراء طائرات جديدة للناقل الوطني، بهدف جعل السودان معبراً إقليمياً وعالمياً، بيد أن وزيرها مكاوي محمد عوض، أقر بمواجهة الشركة صعوبات إثر الحصار الاقتصادي المفروض على البلاد.
وتتمثل أبرز العقبات الداخلية في نهوض القطاع، بارتفاع تكاليف التشغيل للشركات وارتفاع أسعار الوقود. في حين يؤكد خبراء في قطاع الطيران أن استيراد طائرات جديدة ليس كافياً وحده، ما لم يترافق مع إجراءات إصلاحية.
خبير الطيران الكابتن مرتضى حسن يلفت في حديث لـ "العربي الجديد" إلى أن المشكلات التي أقعدت الخطوط السودانية لا تتعلق فقط بالحصار الاقتصادي، ولا حتى بنقص الطائرات بالرغم من إقراره بأنها عوائق سالبة، ويرى أن الحصار محض شماعة تتخذها الشركة لتبرير فشلها وعجزها عن تسيير العمل. ويقول إن مشكلات الشركة تتمثل في اعتمادها على الترضيات والعلاقات الخاصة، ما أضر بها كثيراً وحرمها من مواكبة التغيرات واتخاذ القرارات السليمة للتطوير والحفاظ على مكتسبات قطاع الطيران السوداني.
ويدعو مرتضى إلى إعادة هيكلة شاملة للخطوط السودانية، في حال كانت الدولة ترغب في التأسيس لواقع إيجابي لقطاع الطيران بالبلاد.
أما الخبير الاقتصادي، هيثم محمد فتحي، فيشرح لـ "العربي الجديد" أن تطوير النقل الجوي بات من متطلبات المرحلة القادمة، ويقول إن أكثر من ثلاثة ملايين راكب سافروا العام الماضي عبر مطار الخرطوم، معتبراً أنه لو حصلت الخطوط الجوية السودانية على نصف عدد هؤلاء الركاب لحققت أرباحاً كبيرة.

العربي الجديد


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3258

التعليقات
#1671388 [ابو على]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2017 10:36 AM
مشكلة الخطوط السودانية هى مشكلة ادارية فى المقام الاول وعدم نظافة يد وعدم كفاءة ادارية وانظر الى من تعاقب على راس مجلس الادارة , هل كانوا مؤهلين لادارة هذا المرفق ؟ ايجار الطائرات التى تمت سابقا وكيف تم السداد ؟ وفى اشياء فعلتها بعض الادارات التى تعاقبت ومنها اخذ قروض من وكالة الطيار للسفر والسياحة وشركاء كويتين بمبالغ عبارة عن قروض !!!!! فاين ذهبت هذه القروض التى جعلت هؤلاء ان يكونوا شركاء فى الخطوط السودانية , ولايمكن ان ياخذ مجلس الادارة اى قرار بدون موافقتهم , ولننظر الى الجارة اثيوبيا كم تملك خطوطها من طائرات فى الرحلات الداخلية وكم بنت مطار خلال فترة العشرين عاما الماضية ؟ وكم خسرت الخطوط السودانية من طائرات وخطوط ومواقع وسمعة سيئة حتى من مواطنيها
اتمنى عودة الخطوط السودانية محلقة فى كل الاجواء العالمية بدون اى عوائق ولانجعل شماعة العقوبات نعلق عليها كل اخفاقاتنا

[ابو على]

#1671084 [ود نفاش]
2.63/5 (5 صوت)

07-16-2017 05:45 PM
الذي يهدم لا يستطيع أن يبني أين وكيف ولماذا تهدم الانقاذ السودان والتعارف بفشلها إذا الحل إدارة اجنبيه وفي كل المرافق فقد تأخر السودان بسبب التمكين من زمرة ادعت المعرفه ثم تكابر منذ ثمانيه وعشرون عاما

[ود نفاش]

#1671048 [كَر كَر]
2.88/5 (4 صوت)

07-16-2017 04:07 PM
انا اتفق مع خبير الطيران مرتضي بان المساله ليست مسالة
حصار فقد إنما المسالة تكمن في فشل إدارة الشركة وتدهورها
بداية منذو قرار تعين ياسين حاج عابدين علي راس الشركة امريكا
قارضة حصار علي كوبا لكن الخطوط الكوبية تعمل بأسطول
لا يقل عن 50 طائرة اذا علي الدولة تعين طاقم اداري من دولة
الهند حفاظا عن استمرارية الشركة ولعنة الله علي إدارتكم
الفاشلة في كل القطاعات

[كَر كَر]

#1670924 [بابكر عباس]
1.94/5 (5 صوت)

07-16-2017 11:51 AM
أضم صوتى لما نادى به الأخ مرتضى-خبير الطيران الدولى- من ضرورة إعادة الهيكلة الإدارية و الفنية قبل الشروع فى إعادة البناء...من مخازى التجربة الماضية:
السفر المجانى و شبه المجانى
المحاباة فى تسيير الرحلات
التوطيف العشوائى( عنما كانت الشركة تمتلك 5 طائرات فقط..كان عدد موظفيها 550 موظف و عامل!!!)
عدم تسديد الدولة لمشترياتها من الشركة على مدى عقود
و أشياء أخرى عديدة..لعل أهمها الغموض فى تعاقدات إستئجار و شراء الطائرات و الخدمات و المعدات...
مشكلة الخطوط الجوية السودانية ملمح فقط لمشكلة وطن كامل..منهوب...

[بابكر عباس]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة