الأخبار
أخبار إقليمية
“أزمة تصريح” ،،يحمِّل مراقبون وزير الإعلام مسؤولية التصريحات المثيرة للجدل بوصفها تنم عن طبيعة أصيلة في شخصيته.. هل أحمد بلال وحده؟
“أزمة تصريح” ،،يحمِّل مراقبون وزير الإعلام مسؤولية التصريحات المثيرة للجدل بوصفها تنم عن طبيعة أصيلة في شخصيته.. هل أحمد بلال وحده؟
“أزمة تصريح” ،،يحمِّل مراقبون وزير الإعلام مسؤولية التصريحات المثيرة للجدل بوصفها تنم عن طبيعة أصيلة في شخصيته.. هل أحمد بلال وحده؟


07-16-2017 05:28 PM
ر
الخرطوم – رندا عبد الله
“أفتكر أن الجزيرة خطها الواضح هو إسقاط النظام في مصر، إثارة الفوضى في مصر.. اتهام النظام باستمرار وهذا خطأ؛ المصريون هم أقدم دولة موجودة بين الدول العربية، لربما تكون بلاد الرافدين أيضاً لديها حضارة، لكن مصر لديها نظام راسخ، فالشعب المصري إن أراد تغيير هذا النظام يستطيع أن يغيره دون تدخل، وكذلك الجيش المصري.. التدخلات ومحاولة التحريض هذه مرفوضة”.
هكذا قال وزير الإعلام خلال تصريحات أدلى بها عقب اجتماع وزراء الإعلام العرب في القاهرة، ثم لم تفلح من بعد كل محاولاته في تبرير التصريح، وأنه ينطلق عن آرائه الشخصية ومطالبته بالفصل بين موقف السودان الرسمي الذي عبر عنه خلال الاجتماع، ورأيه الشخصي الذي عبر عنه خلال الاستطلاع، وأنها استخدمت بطريقة مجتزئة.
واتسعت ردود الفعل التي جاءت عنيفة في بعضها، حيث لم تنتهِ بتحفظ اتحاد الصحافيين في بيان على تصريحات الوزير، إلى جانب استفسار قناة الجزيرة عبر مكتبها بالخرطوم لرئيس الوزراء النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح، حول التصريح وإن كان يعبر عن رأي الحكومة السودانية، وردود الفعل الأخرى، فدخل البرلمان أيضاً في خط الأزمة، وقرر استدعاء وزير الإعلام حول تصريحاته، وقررت اللجنة البرلمانية المختصة في البداية استدعاء الوزير أمس (السبت) قبل أن ترجئ الاستدعاء إلى اليوم، وهو الأمر الذي قد يعبر بشكل عن مدى الإزعاج الذي طال أجهزة الدولة حيال الأمر، ذلك باعتبار أن السبت عطلة رسمية في الدولة، لكن البعض أشار إلى أن الوزير بلال لا يجرؤ على إطلاق مثل هذه التصريحات من دون منحه الضوء الأخضر من الحكومة أو المؤتمر الوطني، ولم يكن بعيدا من ذلك أن رئيس الجمهورية يبدأ اليوم (الأحد) جولة خليجية لا تشمل قطر، وإن كانت في إطار إيجاد حل لأزمتها مع جيراتها ومع مصر، حيث يقوم الرئيس بزيارة للكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة في إطار دعم الخرطوم للمبادرة الكويتية لتسوية الأزمة الخليجية، حسب تصريحات صادرة عن وزير الخارجية إبراهيم غندور، وطالب السفير السعودي بالخرطوم في وقت سابق السودان بتبني موقف واضح حيال الأزمة الخليجية، واستدرك في وقت لاحق بقوله: “نتمنى أن يتخذ السودان موقفاً إذا استمرت قطر في رفض المطالب المطروحة”، وكان السودان قد اتخذ منذ البداية موقف (الحياد) في الأزمة الناشبة بين دول الخليج ومصر من جهة وقطر من جهة أخرى، بعد أن قررت الدول الأربع مقاطعة الأخيرة على خلفية اتهامهم لها بدعم الإرهاب، واشترطوا موافقتها على أكثر من عشرة مطالب من بينها إغلاق قناة الجزيرة لرفع الحصار عنها، فيما ظل المسؤولون السودانيون يؤكدون أنهم سيسعون لإصلاح ذات البين بين دول الخليج.
ويحمّل مراقبون وزير الإعلام مسؤولية التصريحات المثيرة للجدل، وأشاروا إلى أنها تنم عن طبيعة أصيلة في شخصيته في إطلاق التصريحات المربكة، واستدل البعض بتصريحات سابقة للوزير. ووسط هذا الجدل لم تكن ميول الاتحاديين التاريخية نحو القاهرة غائبة عن المشهد، الذي قد يستدعي مخاوف انتابت البعض عندما بحث وزير التجارة حاتم السر مع السفير المصري تذليل العقبات والمشكلات التي تواجه العملية التجارية بين البلدين قبل فترة. جدير بالذكر أن الوزير أحمد بلال قال في تصريحات أيضاً إن السودان سوف يكون المتضرر الأول في حالة انهيار سد النهضة، وفيما أشار إلى أن الخرطوم تنتظر نتائج الدراسات التي تنفذها الشركة الفرنسية، وإن المفاوضات حاليا تدور حول فترة ملء الخزان، لأن فترة ملئه طالت أم قصرت ستؤثر على مصر.
في الأثناء، قال الطيب مصطفى، رئيس لجنة الإعلام والاتصالات، في تصريحات صحفية بالبرلمان، أمس (الأحد)، إن مطالبة تأجيل استدعاء الوزير أتت من حزبه، منوهاً بأن اللجنة وافقت على ذلك، مشيرا إلى أن من أسباب التأجيل أن يوم السبت (عطلة)، وأن الوزير عاد من سفره في وقت متأخر من ليلة أمس.
لكن وزير الإعلام استبق استدعاء البرلمان له اليوم ببيان قال فيه، إن وزارة الإعلام تؤكد أنه لم يطرأ أي جديد على موقف الحكومة في ما يتعلق بالأزمة الخليجية أو موقفها من الاتفاقيات التي تم توقيعها بخصوص سد النهضة ومقررات ومحاضر الاجتماعات التي تمت على المستويين الوزاري والفني، وبهذا تشير وزارة الإعلام، حسب ما مضى البيان، إلى ستمرار دعم الحكومة للوساطة الكويتية، وتؤكد أن الحكومة تقف على مساحة واحدة من طرفي الأزمة وتعمل مع الأشقاء في دول الأزمة وكل المخلصين من الأصدقاء والشركاء الدوليين لتجاوز المحنة وعودة اللحمة بين الأشقاء في دول الخليج. ومضى البيان إلى أن الوزارة إذ تؤكد ذلك تشير إلى جولة فخامة المشير عمر حسن أحمد البشير، رئيس الجمهورية، التي سيبتدرها غداً (اليوم) إلى كل من دولتي الكويت والإمارات العربية المتحدة لاحتواء الأزمة، ودفع جهود التسوية في إطار البيت العربي، وقال إن وزارة الإعلام تود أن توضح أن حديث وزير الإعلام عن دور المؤسسات الإعلامية العربية في الأزمات التي يعاني منها البيت العربي، كان حديثاً معمماً ولم يقصد التقليل من دورها أو الإساءة إليها، إنما كان ذلك في سياق الشرح التفصيلي.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1066


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة