الأخبار
أخبار إقليمية
تحركات لإنهاء الخلافات في الحركة الشعبية
تحركات لإنهاء الخلافات في الحركة الشعبية
تحركات لإنهاء الخلافات في الحركة الشعبية


07-17-2017 07:08 AM
بدأت تحركات دولية وإقليمية ومحلية في اتجاه إنهاء الخلافات التي دبت في جسم الحركة الشعبية قطاع الشمال، وإعادة توحيدها، بعد أن انقسمت إلى فريقين أحدهما يقوده رئيس الحركة مالك عقار، والآخر يقوده نائب رئيس الحركة عبد العزيز الحلو، بالنظر لأهمية الخطوة للمضي قدما في التسوية السياسية السودانية وضمان استقرار البلاد.

وظهرت الخلافات داخل الحركة الشعبية قبل أكثر من شهرين، على خلفية استقالة نائب رئيس الحركة عبد العزيز الحلو من منصبه، بعد أن حمل رئيس الحركة مالك عقار والأمين العام ياسر عرمان مسؤولية الخطوة، بالنظر إلى تهميشه، وتقديم تنازلات في ملف التفاوض مع حكومة الخرطوم، ما قاد قطاع جبال النوبة الذي ينحدر منه الحلو للانحياز إليه، وإصدار حزمة قرارات بإقالة عقار وعرمان من قيادة الحركة، وتعيين الحلو رئيسا لها، بتأييد ومباركة جيش الحركة.

وتقاتل الحركة الشعبية قطاع الشمال الحكومة السودانية في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ ما يزيد على ستة أعوام، حيث فشلت جهود الوساطة الإفريقية برئاسة ثامبو إمبيكي في إقناع الطرفين "الحكومة والحركة" بتوقيع اتفاق سلام ينهي الحرب في المنطقتين.

ووفق مصادر متطابقة، فإن تحركات إقليمية ودولية بدأت تنشط لطي خلافات الحركة الشعبية ولمّ شملها، وأشارت المصادر إلى مقترحات ببحث كل من عقار وعرمان إعادة النظر في قيادة الحركة، والموافقة على تثبيت رئيس الحركة الجديد عبد العزيز الحلو في منصبه، ومساعدته في مهامه الجديدة والعمل معا لحلحلة جميع الخلافات.

وسبق أن اقترح رئيس الحركة مالك عقار عند اشتداد الأزمة التنحي عن رئاسة الحركة إلى جانب نائبه الحلو، فضلا عن الأمين العام عرمان، وإفساح المجال أمام وجوه جديدة لقيادة الحركة، مع التزام الثلاثة بعدم الترشح لأية مواقع قيادية في المؤتمر العام المنتظر للحركة، إلا أن الحلو تجاهل المقترح تماما ولم يتجاوب معه، ومضى قدما في خطوات تنصيب نفسه رئيسا واستقطاب غالبية الحركة لصفه.

وأعلن تحالف أحزاب المعارضة السلمية المنضوية في تحالف "نداء السودان" يوم الأحد عن مبادرة لرأب الصدع بين الأطراف المتنازعة في الحركة الشعبية، وأشار لتفويض لجنة ثلاثية للتوسط بين طرفي النزاع.

وقال التحالف في بيان له، إنه عقد اجتماعاً، يوم السبت، استعرض خلاله مستجدات الأحداث داخل الحركة الشعبية، مؤكداً حرصه على الوفاق والتهدئة بين مجموعتي عقار والحلو.

وأشار التحالف إلى تفويض اللجنة الثلاثية للتواصل مع كل من عقار والحلو، مؤكداً أن الأخير أبدى تجاوباً مع المبادرة.

ويرى مراقبون أن انحدار الوضع في جنوب السودان نحو الحرب، كان له الأثر المباشر في الانقسامات التي ضربت الحركة الشعبية قطاع الشمال، والتي كانت جزءا من الحركة الجنوبية قبل انفصال الجنوب وتكوين دولته المستقلة في 2011، باعتبار أن الأحداث في الجنوب بددت أحلام الحركة الشمالية في السودان الجديد، الذي كانت تنتظر تنفيذه في الدولة الوليدة باعتباره البرنامج الأساسي للحركتين.

ولفت المراقبون إلى التأثيرات العكسية لانشقاق الحركة الشمالية، في إطالة أمد الحرب، وعرقلة التسوية السياسية وجولات التفاوض مع الحكومة.

ويرى المحلل السياسي، أحمد ساتي، أن استمرار الأزمة داخل الحركة من دون مبادرات لإنهاء الخلاف، من شأنه أن يعمق الفجوة والانقسامات داخلها، الأمر الذي سيدخل البلاد في أزمة حقيقية، إذ ستمضي في حروب طويلة، فضلا عن تأثيرات الخطوة على الحركة نفسها وإضعافها، بجانب تأثيراتها على الجو السياسي.

وأكد ساتي، أنه بنهاية المطاف "سيخسر طرفا الصراع" موضحاً أن" انقسام الحركة سيخفض الثقل السياسي لعقار، وستتجه الأنظار والتحالفات تجاه الحلو، باعتباره المسيطر على القوة العسكرية".

وبيّن أن الحلو سيتخذ مواقف صارمة وغير مرنة أو واقعية لدى التفاوض مع الحكومة، لإقرار حق تقرير المصير لجبال النوبة أسوة بجنوب السودان، مشيراً إلى أنه "سيصطدم بالرفض الدولي والإقليمي والمحلي لتجزئة ما تبقى من السودان، بالنظر إلى تجربة الجنوب، الأمر الذي سيحدث إرباكاً ويصيب أهل الجبال بالإحباط، ولا سيما في ظل رفع الحلو لسقف توقعاتهم بشأن تقرير المصير".

وأضاف أنه "حتى الحلو نفسه سيحمل المسؤولية وسيفقد ثقله وتأثيره وقتها"، مشدداً على أن الطرفين في حاجة لحل الخلافات والحفاظ على وحدة الحركة لتحقيق مكاسب حقيقة.


العربي الجديد


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 8556

التعليقات
#1672055 [طالب تية]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2017 03:13 PM
هذا تحليل فطير للوضع في الحركة الشعبية بعد الازمة المفتعلة التي حدثت بها... ضعف التحليل دائما ينبع من التناول السطحي للموضوعات التي تهم الوطن.... والنزاع الذي تم في الحركة الشعبية ليس نزاعا ايدلوجيا وانما هو نزاع حول عملية الادارة والقيادة داخل الحركة الشعبية.... فالادارة السابقة ادارة ضعيفة فاسدة لم تضع رؤية الحركة الشعبية على الارض للتنفيذ لذا كان لا بد من ذهابها...فالمطلوب الان هو اجراء اصلاحات داخل الحركة الشعبية وتحويلها من مؤسسة قيادة الفرد او مجموعة افراد الى مؤسسة القيادة الجماعية.... وهذا ما سيتم... والايام القادمة حبلى وستشهد كثيرا من الاصلاحات داخل الحركة الشعبية...

[طالب تية]

#1671375 [Dr.FARAG ELFAZARI]
1.94/5 (5 صوت)

07-17-2017 09:58 AM
وهكذا حال الشخصية السودانية الخلاف داخل الخلاف والانشقاق داخل الانشقاق
قلت مرات عدة أن السودانى يخرج من بطن أمه وهو معارض ,, حتى صرخة الميلاد عند الطفل السودانى مخالفة لصرخات كل المواليد الجدد في العالم ,, صرخة إحتجاجية ضد الخروج من رحم أمه. كنت أتمنى من أصحاب هذه الوساطات أن يسعوا في إقناع هذه الحركات الانشقاقية
بالعودة الى حضن الوطن وإذا كانت لهم مطالب سياسية أو جهوية فليكن ذلك من داخل الوطن ,,,
صحيح هناك قضايا مرفوعة ضد بعضهم بسبب الحرب الأهلية وهذا شيء طبيعى ما داموا لازالوا على ساحات القتال .. ولكن كل شيىء قابل للتفاوض ولا شيىء يغلو على سلامة وأمن الوطن
لقد جرت مياه كثيرة تحت الجسر فقط خلال فترة إنشقاقاتكم الأخيرة ناهيك ما ينتظم العالم حاليا من نزعة إنسانية جديدة حول الإرهاب مهما كانت دوافعه ولنا في( حركة حماس )العبرة رغم الدفاع الشرعى لوطنها ولكن القوى العظمى تريدها أن تلجأ لخيار التفاوض والسلام
دعواتى كسودانى ليست له أية انتماءات سياسية لهذه الحركات العودة لحضن الوطن ,, والله لو تدرون حقيقة كم هي دافئة وآمنة أحضان الوطن لعدتم اليوم قبل غدا
كفانا حروبا وتدميرا للذات ... عودوا للوطن ومن داخله اطرحوا أفكاركم ومرئياتكم فهى ولا شك غائبة عن وعى الدولة والمواطن في ظل الحروب المستمرة ولكن ربما كانت هي الاجدى والانفع لو تم طرحها على منصة السلام وشارك الجميع في بلورتها وتقديمها كطرح جديد للسودان الجديد الذى نحلم به جميعا ...

[Dr.FARAG ELFAZARI]

#1671367 [مهدي إسماعيل مهدي]
1.94/5 (5 صوت)

07-17-2017 09:46 AM
نتمنى أن تُكلل جهود المخلصين بالنجاح.
أدعو لجنة الوساطة الثلاثية للحضور إلى جنوب افريقيا، وعلى استعداد لاستضافتهم وترتيب لقاءات لهم مع مالك وياسر.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
[Sudani] 07-17-2017 12:10 PM
يا مهدى بطل التملق من انت حتى ترتب هذا اللقاء؟ ام هو التقرب لولى نعمتك ياسر كما هو حال كتاباتك وامتقاداتك للحركه ام هو بتكتيك من زعيم انصاركم حتى تصبح له يمتطى ظهر الحركه..
يا مهدى انت ولا شئ ما تلمع نفسك بركوبك امواج بنى خيبان الحركه موحده وقويه وفى احسن حالاتها بدون الانتهازيين امثالك واولياء نعمتك ياسر ومالك..
نعم من اجل حركه بدون هؤلاء الانتهازيين
نعم من اجل قياده الحلو للحركه الشعبيه
نعم لطرد ياسر ومالك وامثالهم من الحركه
SPLM/A OYEE
AL-HILO OYEE


#1671325 [الحقيقة مرة :]
2.00/5 (6 صوت)

07-17-2017 08:37 AM
هؤلاء الثلاثي وجبريل ومناوي وجبريل وحكومة السودان قاتلهم الله آنى وجدوا هم سبب كل ما يحدث في السودان من خراب ودمار وفقر وجوع وحروب اللهم عليك بهم فانهم لا يعجزونك ، ادعو يا مصلي عليهم في سجده لهؤلاء بالهلاك اللهم والدمار أينما كانوا :

[الحقيقة مرة :]

ردود على الحقيقة مرة :
Saudi Arabia [كرم الكردي] 07-17-2017 06:09 PM
آمييييييين يارب العالمين .


#1671312 [Sudani]
2.13/5 (5 صوت)

07-17-2017 08:24 AM
لا لوحده الانتهازيين عقار وعرمان الحركه تعافت كثيراً بدونهم وبدات تستمد عافيتها بروح جماهيرها التى ارهقها الثنائى الانتهازى جامع الثروات وهادم اللذات وحاصد الارواح ومفرق الجماعات...
لا لا لا لا لا والف لا لعودتهم
نعم لقياده الحركه تحت قائدها رجل المهام الصعبه الحلو الرجل ( الحلو )
SPLM/A OYEE
AL-HLO OYEE

[Sudani]

#1671306 [Mohammed musa]
3.75/5 (3 صوت)

07-17-2017 08:07 AM
الحل الوحيد هو توحيد المعارضه السياسيه والعسكرية ونقل القتال والمعارضه داخل الخرطوم لان القتال في جبال النوبة والنيل الأزرق المتضرر الوحيد منه هو انسان المنطقتين دون أي تأثير علي عصابه الكيزان في الخرطوم بالتزامن مع حمله العصيان المدني والتزام النساء والأطفال المنازل وباقي المعارضه من الشباب والرجال وجميع القوات المعارضه تستبيح الخرطوم لنقتلع العصابه المارقه نعم انها الحرب الاهليه لكن هذا شر لابد منه أو نسكت وننتظر 28سنه اخري

[Mohammed musa]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة