أنت المتهم
أنت المتهم


07-17-2017 12:24 PM
كمال كرار

تستمتع بغروب الشمس أو شروقها وأنت تجلس على شاطئ النيل بالخرطوم، فأنت بالتأكيد متهم بالإنضمام لعبدة الشمس والملاحدة الذين يتبعون الأفكار الهدامة، وقد يقبض عليك وتساق للمحكمة بتهم تسوقك إلي الإعدام.
وتقعد في كافتريا امام مستشفى الدايات في انتظار ولادة زوجتك او خالتك، فيهجم عليك العسكر، أنت ومن معك، ويجبروكم على الوقوف في شكل طابور والأسلحة موجهة لصدوركم، يفتشونكم، ويعبثون بهواتفكم النقالة بحثاً عن أفلام وصور تدخلكم الحراسة والسجن، باعتباركم مجرمين.
وتخرجي من بيتكم بالمواصلات، وتدس الوالدة في شنطتك 5 جنيه أخرى، زيادة على مصروف سندوتش الطعمية، فيمنعونك من الدخول بحجة أنك لابسة بنطلون، ولا يمنعون المليشيات المسلحة التي تقتل الطلاب داخل الحرم الجامعي.
وتفصل من الخدمة للصالح العام، فيتبرع لك أحدهم بعربة أمجاد لتشتغل فيها(سواق)بنسبة محددة من الإيراد، وفي الطريق يوقفك عسكري المرور، لأي سبب، ويصادر رخصتك حتى تدفع الغرامة وإن لم تكن هنالك مخالفة في نظرك، وأحياناً تنزع لوحة المرور، وإن كنت سائق رقشة فغرامة النظام العام في انتظارك، ورقشتك تدخل حوش المرور أو مخزن النظام العام والغرامة حتمية.
وتهربي من جحيم القنابل في ضواحي كادقلي، إلي شجرة في الخرطوم 2 لبيع الشاي والقهوة، والكشة بانتظارك، ومصادرة العدة، إلي أن تدفعي الغرامة، ولا يمكنك بيع الشاي بعد مغيب الشمس وإن كنت بحاجة للقروش، لأن واحدا من السدنة يرى أن المرأة إذا لم تدخل بيتها قبل المغرب فهي (مش كويسة).
وتذهب للسوق وفي كل يوم هنالك سعر جديد، ولو خاطبت الناس عن الغلاء والفساد، يقبضون عليك بتهم عديدة أقلها تقويض النظام، ولا يحولونك للنيابة إلا بعد عمر طويل، تتجول فيه عبر السجون والمعتقلات.
وتكتب مقالة عن الفساد، أو الاقتصاد، والسياسة، فيستدعونك بالتلفون، إلى مكتب دون لافتة، يستجوبونك اليوم وغدا وكل يوم، ثم يأمرون صاحب الجريدة بفصلك أو حرمانك من الكتابة.
وتزرع حواشتك بتمويل من البنك (الأخواني) وبضمان شيك فاضي، وتحصد العيش والقمح في النهاية، فيأخذه البنك بسعر زهيد، ويعتبرك مطالباً ويحولك إلي السجن والحراسة، والمحصول الذي صادره البنك يخزنه ويبيعه بسعر عالي بعد ذلك والأموال في حسابات الحرامية.
وتشتغل عامل في مصنع خاص، فتكتشف ان يوم العمل 12 ساعة دون اجر إضافي، والسبت ليس عطلة، وعقد العمل ينهونه كل 3 شهور ثم يعيدون تعيينك تاني يوم للتهرب من الخدمة المستديمة، ولو طالبت بزيادة الأجر فأنت مفصول، ولو فكرت في تكوين نقابة مع آخرين، فأنت معارض وطابور خامس، والعقوبة الاعتقال وقطع العيش .

ولو تحدثت وأنت طالب في ركن نقاش عن تزوير إنتخابات الإتحاد، أو طالبت بالسكن اللائق، ولو اعتصمت مع الباقين حتى تحقيق المطالب، أو احتفلت بذكرى ثورة أكتوبر فأنت مفصول، ولو فكرت بالإستعانة بالأستاذ نبيل أديب المحامى من أجل مقاضاة الجامعة، تهجم عليك القوات الأمنية وتبهدلك وتبهدل مكتب المحامي وتعتقلك .
ولو ركبت (الباص)مسافراً لمنطقة حميد بالشمالية لتشارك أهلك رفضهم لشركات تنقية الذهب وتسميم البيئة، فالكمين الأمني بانتظارك في منطقة الجيلي والتفتيش والمساءلة.
وفي كل لحظة أنت المتهم، بينما الذين يتهمونك هم المجرمون والحرامية، قاوم يا أيها السوداني الأصيل والثورة طريق الحرية.

كمال كرار
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5185

التعليقات
#1671788 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2017 08:13 AM
وهل هذه دولة يمكن ان تفتح ابوابها لمشارف الرقي والتقدم ...؟؟؟ لا اظن..

[خالد عثمان]

#1671598 [ممكون وصابر]
3.47/5 (6 صوت)

07-17-2017 06:15 PM
القصة دى ماشه على نهاية مافى شك ، كل الدلائل تقول ذلك..

[ممكون وصابر]

#1671442 [كديس افريقيا]
3.47/5 (6 صوت)

07-17-2017 12:49 PM
النهايه قريبه جدا جدا
اكاد اشم راءحتها

[كديس افريقيا]

ردود على كديس افريقيا
Malaysia [موسى] 07-17-2017 03:31 PM
من فمك لرب العالمين والله لم تعد لنا طاقة للتحمُّل أكثر من ذلك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة