الأخبار
أخبار إقليمية
الآثار المترتبة على هجرة الكفاءات السودانية؛ اساتذة الجامعات نموذجاً
الآثار المترتبة على هجرة الكفاءات السودانية؛ اساتذة الجامعات نموذجاً



03-03-2013 06:28 AM
كفاءات وعقول مبتكره وقادرة على الإبداع والتطور والإنتاج تهاجر إلى الخارج لتنمية بلدان اخرى وسوداننا الحبيب فى امس الحاجة لها ، بهذه الهجره فقد السودان الكثير من الكفاءات المؤهلة خاصة فى قطاعى التعليم العالى والصحة بسبب هجرة الأساتذة والاطباء ، الآمر الذى يتطلب دراسة عميقة لأسباب هذه الظاهرة والعمل على تلافى آثارها السالبة والبحث عن معالجات جذرية وذلك لما تمثله هذه الكفاءات والكوادر من طاقة كامنة وقوة فاعلة لاحداث التغييرات الاجتماعية والإقتصادية والتنموية المنشودة فآخر الإحصاءات الصادرة عن المؤسسات المعنية بالهجرة أظهرت أن العام المنصرم 2012م شهد هجرة أكثر من 94.000 سودانى بغرض العمل بينهم أكثر من 1.620 طبيب وأكثر من 1000 أستاذ جامعى.
جامعة الزعيم الأزهرى طرحت القضية للنقاش عبر المنتدى الشهرى لمركز الدراسات السودانية للتعرف على أهم اسباب الهجرة والآثار المترتبة عليها والدور المطلوب من الدولة او الجامعات القيام به لتلافى الآثار السالبة للهجرة وبجانب المتحدثين الرئسيين فى الندوة نشرة الأزهرى استطلعت عدد من الحضور حول رائهم فى الموضوع وكيفية الحد من الهجرة فالى بعض الاراء :
اعتبر رئيس قسم الدراسات الدولية بجامعه الزعيم الأزهرى د.خالد على عبد المجيد خطورة هجرة هذه الكفاءات للخارج تعنى إنتقال أهم راسمال إقتصادى للبلد وهو رأس المال البشرى المثقف وفي الوقت الذى شجعت فيه الدول الغربية على إستقطاب العقول لم تقم دول العالم الثالث ومن بينها السودان إلا بالنذز اليسير لإغراء هذه العقول بالبقاء فى الوطن والمساهمة في تنميته وتطوره من خلال تحسين الشروط الخدمية بهم او العمل على جذب الكفاءات التى هاجرت إلى الخارج للعودة للوطن والإسهام في مسيرته التنموية فى الوقت الذى إستفادت فيه كثير من الدول الغربية والعربية من إمكانات هذه الكفاءات لدفع عجلتها العلمية والصناعية والإقتصادية والإجتماعية إلى الأمام وكثير من الدراسات اثبتت أن 90% من الزيادة فى معدل النمو الإقتصادى في الدول المتقدمة يرجع إلى التقدم العلمى التقنى وهجرة الكفاءات العلمية للدول المتقدمة مما أدى إلى تمركز 90% من مجموع رصيد التكنلوجيا في العالم الدول المتقدمة ،وبخصوص تاثير هجرة الكفاءات على مؤسسات التعليم العالى بالبلاد ظهر جلياً فى التصنيف العالمى الأخير للجامعات ودور العلم الذى لم يرد فيه اسم جامعة سودانية بين افضل 5000 جامعة فى العالم والدافع الإقتصادى يعتبر من أهم الدوافع التى تدفع بالأستاذ الجامعى إلى الهجرة بجانب إختلال سوق العمل في مجال التعليم العالى فى السودان وإنعدام التخطيط الواقعي والفشل في إيجاد شروط وظيفية مجزية تمكن هذه العقول من الإستقرار والإبداع وقد يكون الطموح الشخصى لبعض الأساتذة دافع للهجره لإشباع روح البحث والتطوير بجانب التضجر الذي يعتري البعض من الأزمات السياسية أو الاقتصادية المرتبط أحياناً بعدم التوافق الأيدلوجى مع الحكومة كما يعانى بعض العلماء من إنعدام وجود إختصاص حسب مؤهلاتهم كعلماء الذرة وصناعات الصواريخ والفضاء وصعوبة أو إنعدام القدرة على إستيعاب أصحاب الكفاءات الذين يجدون أنفسهم إما عاطلين عن العمل أو لايجدون عملاً يناسب إختصاصاتهم العلمية يترتب على ذلك ضياع الجهود والطاقات الإنتاجية والعلمية لهذه العقول وتبديد الموارد الإنسانية والمالية التي أُنفقت في تعليم وتدريب هذه الكفاءات والتى تحصل عليها دول المهجر بدون مقابل يذكر وضعف وتدهور الإنتاج العلمي والبحثي فى مؤسساتنا التعليمية ويصاحب ذلك حدوث بعض المشاكل الإجتماعية والأسرية جراء الهجرة وتحدي الاندماج مجددا في المجتمع السودانى عند العودة الطوعية ، ومما يلفت الانتباه أنه مع إزدياد معدلات هجرة الكفاءات السودانية يزداد الإعتماد على الكفاءات الأجنبية في مجال التعليم العالى وبتكلفة اقتصادية مرتفعة والسودان يتحمل بسبب هذه الهجرة خسارة مزدوجة لضياع ماأنفقه من أموال وجهود في تعليم وإعداد الكفاءات المهاجرة ،ومواجهة نقص الكفاءات وسوء إستغلالها والإفادة منها .لذا لابد من محفزات ضرورية للحد من الظاهرة مثل زيادة المرتبات و توفير سكن وتعليم وعلاج مجانى ومكافأة نهاية الخدمة لأعضاء هيئة التدريس وأسرهم وتوفير وسائل البحث الكافية في الجامعات مع إطلاق الحريات الأكاديمية للبحث والنقد والمشاركة ، والعمل على إنشاء وزارة متخصصة معنية بالهجرة وإنشاء مراصد متخصصة ووضع برامج وطنية لمواجهة هجرة الكفاءات والتعاون مع الهيئات الدولية والإقليمية المعنية للتنسيق بهدف تنظيم أوضاع أوضاع المهاجرين السودانيين وتنظيم المؤتمرات المتخصصة لنقل التكنلوجيا والاستفادة من الخبرات فى دعم التنمية.
فيما تساءل الخبير الوطنى بهيئة المستشارين د.خيرى عبد الرحمن عن علاقة أساتذة الجامعات بالتنمية الصناعية والاقتصادية وهل خرج الأستاذ الجامعى إلى مآلات الفكر الإستراتجى وعن الدور المطلوب من الجامعات وأن كانت أعدت برنامج إستراتجى لتواكب الدور العالمى ،ايضاً الدولة لها دور فى مجال التخطيط الإسترتجى فهل خصصت نسبة من الدخل القومى للبحث العلمى وينبغى الا نختزل قضية الأستاذ الجامعى فى الجانب المادى فقط
تجربة الجامعه
وقالت د.سهام محمد احمد :نائب مدير جامعة الزعيم الأزهرى لجامعة الزعيم تجربة رائدة فى تنظيم هجرة الأساتذة لكن هناك من يذهب دون رجعة ،لذا ينبغى أن يتحسن وضع الأستاذ الجامعى المقيم ، فقضية هجرة الكفاءات والأستاذ الجامعى من أهم القضايا ، لأن هناك صياغة للعلماء والاستاذ الجامعى أنفقت عليه البلاد آلاف الدولارات وآن الآوان أن نحسب ذلك وفق المنظور الإقتصادى والدفع بالجهود التى اثمرت فى مؤتمر التعليم العالى من رفع سن المعاش الى 65 والاستثناء من الخدمة المدنية وغيرها من التوصيات ، فالأستاذ يبنى للآخرين وهمه الأول بل والسبب الرئيسى لهجرته هو توفير منزل للسكن.
العامل الاقتصادى
ويرى بروفسير حسن كمال كلية الإقتصاد ان اسباب هجرة الكفاءات يتعود العامل الإقتصادى بالاضافة إلى اسباب علمية من عدم توفر فرص المشاركة فى المؤتمرات العالمية والإجازات السبتية والمناخ السياسى داخل الجامعات طارد وغير مشجع للإستمرار وهناك تدهور فى آلية السياسات داخل الجامعات يؤدى إلى التدهور العلمى بخلاف البيئة الجامعية التى تحتاج لبنية تحتية وفق مقاييس محددة وبرغم ارتفاع سن المعاش إلا انه يحتاج إلى مورد للدخل واستثمارات للصرف على اسرته بعد التقاعد والمطلوب قرارات سياسية بعمل هيكل خاص لأساتذة الجامعات يشمل تحسين اوضاعهم المعيشية وتوفير فرص التدريب والتأهيل والبحث العلمى بجانب ربط عملية التعليم بمشروعات وبرامج التنمية مما يتطلب إعادة نظر فى هياكل التعليم لتتوافق مع سوق العمل.



ايجابيات الهجرة
ويرى الاستاذ المحامى محى الدين بشير عبد الله ان هجرة أساتذة الجامعات ايجابية 100% لأن الأستاذ تنقصه اكثر الاشياء التى يمكن أن تكفل لمواطن ، والسودانيين فى الخارج ساهمو فى تنمية دول الخليج ، الكويت بها أول كلية علمية أنشاها سودانين ، لابد أن ميزانية جيدة لوزارة التعليم.
واكد إستشارى توليد وامراض وراثية د.احمد محمد احمد فضل ان الهجرة ضرورية ،وسمعة الأستاذ الجامعى السودانى بالخارج جيدة ،ولتلافى آثار الهجرة السالبة اعتقد أن على وزارة التربية والتعليم تنظيم الهجرة ، بتفريق الأستاذ لسنوات محددة مع تأهيل مساعدين تدريس ،والاستفادة من الأساتذة والعلماء فى المنتديات والمؤتمرات العلمية.
سلبيات
وتقول د.بخيتة الهادى كلية الامام الهادى من سلبيات الهجرة قلة الكفاءات مما يجعلنا نضطر إلى التعيين بأقل من الشروط مما يؤدى لتدهور التعليم ، الجامعات الأهلية مظلومة وليس لها مخصصات جيدة ، وعلى اتحاد أساتذة الجامعات الاهتمام بالجامعات الاهلية.
ويقول د.احمد حمد محمد :كلية الهندسة ان التنظيمات المهنية ينبغى أن تلعب دورها ،معظم اسباب الهجرة مادية ،مكانة التعليم فى اى مرتبة ، وماهو دور وزارة التعليم العالى ،الهجرة تحتاج لتنظيم حتى لاتتاثر جامعاتنا السودانية.
عوض احمد الجمل :عميد معهد الأدلة الجنائية
ويقول ان الإيجابيات اكثر من السلبيات وينبغى أن لانخاف من الهجرة وأن نشجع الهجرة المنضبطة وأن ترتب الجامعات لاعارات لمدة 5-7 سنوات تنظم خدمة للجامعات حتى لاتفقد كوادرها.
ابوبكر حسن الباشا :جامعة الزعيم
هذه القضية مربوطة بالسياسة والإقتصاد والدولة لها دور فى معالجة الآثار السالبة ومعرفة الآثار الايجابية فماهو عائد الإستثمار من العقول المهاجرة وماهو دور الإتحادات والإتحاد المهنى فى حفظ حقوق الأستاذ الجامعى الايستحق قطعة ارض
عبد العزيز سليمان :جامعة الدلنج

اقول لماذا ليس لدينا ارقام دقيقة للاحصائيات ولهجرة العلماء إلى الخارج ، للهجرة تاثير كبير فى تدنى الانتاج والإنتاجية ولها تاثير فى النسيج الاجتماعى وعلى الإقتصاد السودانى ،ولماذا لايقوم المسئولين بدورهم فى الاستفادة من الكوادر المؤهلة وتعويض الكفاءات وتأهيل بيئة العمل للمساهمة فى التنمية.
د.مها حمد :كلية الصحة
وترى ان تنظيم الهجرة مهم جداً لحدوث التوازن ،لكن يجب على الدولة معالجة الاوضاع الحالية باعتبار العامل الاساسى الذى يساعد على الهجرة إلى الخارج وهو العامل المادى ،لكن الهجرة لفترة محدودة زيادة وتجديد للخبرات وتحسين للاوضاع المالية .
عبد الهادى طه :جامعة الزعيم
ويقول اشجع الهجرة فللهجرة إيجابيات منها عكس الوجه الحضارى للسودان وتحسين الاوضاع المالية ،الاوضاع المادية بالسودان طارده للكفاءات والزيادة فى نسبة الاجور بسيطة ،وهناك عدم توازن فى الموازنة فى الوزارات ولايوجد توازن للدخل مع السوق.

د.على ختم على :كلية الشريعة والقانون
ويقول بالرغم أن القضية هامة للمجتمع إلا أن إهتمام المسؤلين بها ضعيف دون مراعاة لهجرة الكفاءات التى خرجت مكرهه بسبب الوضع المعيشى والبيئى الجامعى مع الوضع فى الاعتبار أن معظم الذين خرجوا من الدكاترة والبروفات الذين قضوا فى التدريس اكثر من عشرين عاماًوهذه خبرة لايستهان بها ،وبرغم إستفادتهم مادياً وعلمياً حتماً سيعود المغترب إلى بلده ،لذا فالمعالجة يجب أن تتم عن طريق التعليم العالى والانتداب يستمر حسب خبرة المنتدب 3-5 اعوام يشترط على الدولة المصدرة تحسين وضعه حين عودته ليضع خبرته السابقة فى خدمة الوطن وحتى تتاح الفرصة للاخرين.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4655


التعليقات
#600831 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 11:29 PM
الله يرحم زمن الكالون ابو قفلين . وهذا زمانك يا مهاذل فامرحى . زمن تهاجر فيه كفاءات وخبرات علمية وعملية الى الخارج ونحن فى امس الحاجه لهافى الوطن . زمن تهاجر وتصدر فيه العقول المستنيره والكفاءات ويتم فيه استيراد بائعات الشاى والهوى والعطاله . بس كدى فهمونا ليها ايها القراء ان كنتم من انصار الحق ؟ النظام الحاكم الان فى الخرطوم لاهم ولا شغل له الا الهاء الشعب الصابر عن كل ممارساتهم وسلوكياتهم الصبانية ., وممارسة القهر والظلم على (كل من لا ولاء له عندهم ) لكى الله يابلادى من هذا الظلم والظلام الذى امتدت به السنوات العجاف .


#600238 [silk]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2013 09:15 AM
ألجامعات ومن فيها وكثير من المؤسسات التى دمرها الانقاذ تحتاج الى اعادة نظر وصياغة جديدة والتخلص من كثير من تبعاتها وكوادرها وتأهيل الباقى منهم .وحتى يزول الانقاذ فتشجيع الهجرة يشكل جزء من الحل .وعليه أعيد تعليق سابق عن هامش الندوة:الهجرة أفضل لهم وللشعب السودانى . على الاقل يتخلص منهم ويمكن يتدربوا ويتبعوا المعايير المطلوبة فى دول المهجر من الاستاذ الجامعى ويرتفع مستواهم اليها وتتأهل فئة -صغيرة- منهم ويعودوا أساتذة جامعيين .من منهم من يدرس ويشارك بأبحاثه؟ هؤلاء ملقنين فقط وأساتذة التعليم العام قد يكونون أفضل منهم. فبعد تدمير نظام الانقاذ للتعليم الجامعى وما أسموه إعتباطا يثورةالتعليم العالى انهارت مقومات الجامعات الخمسة :(1)المنهج :بإضافة ماسمي بمتطلبات الجامعة والتعريب الخ..(2)معايير القبول : تدني مستوى التعليم العام وادخال القيول الخاص والاقليمى وابناء الشهداء والدبابين الخ...(3)الاستاذ الجامعى :ليس لتلقين هذا المنهج ولكن لتطويره. فمعايير تعيينه مختله ومربوطة بنظام التبنى للطالب جامع الدرجات الاعلى من نظام امتحانات مختل ودخول عوامل أخرى منهاالموالاة الاسرية والسياسية-ابن الاستاذ استاذ كالقرون الوسطى وجامعات عريقة أصبحت حكرا لبيوتات معروفة .(4)نظام المقاييس :وهذا لم يتطور من نظام الإمتحانات العريق ولا يفي بتأكيد تفاعل المعايير السابقه(المنهج -الطالب- الأستاذ) .(5) وجود الممتحن الخارجي ؛وهذا انعدم في بعض الجامعات وفي أغلب الأحيان دون المستوى المطلوب. والتعليم الجامعي استهدف بحكم أنه السلم الذي تعلم وصعد به الإنقاذيون في السياسه.. حيث يحكمنا اتحاد طلاب جامعة الخرطوم منذ أيام مهدي إبراهيم مرورا إلى جيل غازي صلاح الدين. وعليه يجب أن نقول لهذه الجامعات وداعا لإعادة هيكلتها وتقليصها والتعاقد مع أساتذه أجانب بمعايير الأستاذ الجامعي الدوليه..وعليه نرحب بهجرة الأساتذه الحاليين وكما أسلفنا أعلاه.
حاشيه: عدم القدره على التفكير الإستراتيجي من بعضهم في هذه الندوه اقترحوا قيام وزاره للمغتربين بدلا من حل جهاز المغتربين ووضع سياسه لتشجيع الإغتراب كصناعه بما فيه من تبادل تقني ومهني ورأسمالي وثقافي وحضاري بدلا من سياسة الجبايه والحلب والإستثمار الفاشل والظلم والإضطهاد. فالهؤلاء فليهاجروا في ستين داهيه و اخ اخ تف تف تف تفووووووووووووووووووو



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة