اللعب بعيداً عن الخيمة؟؟!!
08-11-2017 05:09 AM

٭ في مجلة روز اليوسف المصرية العدد الذي صدر في 52 فبراير عام 5891 وفي بابه أوراق شخصية تحدث أحمد حمروش عن أيام في ليبيا ولقاء مع معمر القذافي جاء الجزد التالي من المقال:
«شاءت الأقدات أن أذهب إلى الخرطوم في اليوم التالي للثورة السودانية مباشرة موفداً من جمال عبد الناصر لمقابلة جعفر نميري وبابكر عوض الله وضباط مجلس قيادة الثورة وأذكر كلمة قالها جمال عبد الناصر وأبلغتها إلى جعفر نميري وزملائه ضمن رسالته الشفهية التي حملتها إليهم إذ قال أبلغ الأخوان هناك انني مستعد لوقف حرب الاستئنزاف مؤقتاً إذا احتاج الأمر لتأمين الثورة.
٭ لم يكن عند جمال عبد الناصر أي تردد في مساندة ثورة السودان مدركاً أهمية ذلك في توفير الأمن القومي والعمق الاستراتيجي للدولتين.. كما لم يتردد في مساندة الثورة الليبية التي ابتهج بها قلبه منذ اذاعة بيانها الأول.
٭ ولكن شاءت الأقدار ان اقترب من ثورة السودان والا تتاح لي فرصة الاقتراب من الأبطال الشباب الذين قاموا بثورة الفاتح من سبتمبر ولم تتح لي الظروف فرصة اللقاء بهم حتى أثناء زيارتهم لمصر.
٭ عندما حضر العقيد معمر القذافي إلى القاهرة وزار روز اليوسف لم ألتق به لسبب بسيط هو أنني كنت ابتعدت عن رئاسة التحرير وصدر قرار بنقلي مع 401 من العاملين في الصحافة والاذاعة والتلفزيون إلى هيئة الاستعلامات.
٭ ولذا كان شوقي مضاعفاً للتعرف على ما قامت به ثورة الفاتح لشعب ليبيا وللتعرف أيضاً على هؤلاء الشباب الذين أطلقوا الثورة وفرضوا اسم هذا البلد الصغير على كثير من أحداث العالم.
٭ عندما استقبلنا العقيد معمر القذافي نحن وفد اللجنة المصرية للتضامن في قريته الجارف داخل خيمة صغيرة كانت هذه هي المرة الأولى التي ألتقي به فيها على كثرة ما سمعت عنه.
٭ البساطة تجسدت في هذه الخيمة التي تضم عدداً من الكراسي الخشبية ومنضدة صغيرة عليها تلفون وبعض الأوراق وضعت على جوانبها مراتب.. تضيئها لمبة كهربائية واحدة ويدفئها بعد غروب الشمس منقد من الفحم وضع على الباب.. وبعد أن استقر بنا المقام.. سمعنا صوت أطفال يلعبون الكرة في حوش المنزل واقتحمت صيحاتهم الجلسة التي كنا حريصين فيها على كل كلمة وهنا ارتفع صوت معمر يطلب منهم اللعب بعيداً عن الخيمة.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 549

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية
تقييم
6.09/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة