المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
شاعرنا ود الرضي أستاذ علم الفسيولوجي ولغة الجسد
شاعرنا ود الرضي أستاذ علم الفسيولوجي ولغة الجسد
08-11-2017 05:11 AM

لفت نظري أمس على أخيرة صحيفتنا خبر يتصدر الصورة المصاحبة له زميلنا الدكتور محمد شريف ، ومؤدى الخبر يحدث عن ورشة حول لغة الجسد والاستجواب الأمني يشارك فيها الزميل ، وعند لقائي به نهارا داعبته قائلا أهلا يا خبير الأجساد والتحريات ، رد جادا استطيع الآن أن احلل لك خفايا حركة يدك اليسرى التي لوحت لي بها ، قلت بل سأحدثك أنا غدا « اليوم » عن شاعرنا ود الرضي عالم الفسيولوجي والخبير بلغة الجسد وها أنذا أفعل ..
من كلمات شاعرنا الكبير ود الرضي وأداء فناننا القدير خلف الله حمد رحمهما الله أغنية شهيرة بعنوان « أنا في التمني » يقول أحد مقاطعها
أعاين فيهو وأضحك … وأجري وأجيهو راجع
أقيس الليل بشعرو … القى الفرق شاسع
أقيس الفم بودعة … القى الودع واسع
دا ما بيلقاهو زولا … زي الصيدة ناجع
أما مناسبة هذه القصيدة فقد قال عنها أحد شرّاح أغاني الحقيبة لعله الأستاذ عوض بابكر، ولا أجزم فقد طال الزمن على المناسبة التي سمعت فيها الشرح وسقطت بعض التفاصيل عن الذاكرة، يقول هذا الشارح ان الناس سألوا الشاعر أين وكيف تسنى لك رؤية فم تلك البنت حتى تقيس فمها بودعة وتجد أن الودع أوسع من فمها، والمعروف أن بنات ذاك الزمن كن يتبلمن ويغطين وجوههن، قال ان ود الرضي أجابهم قائلاً أنا ما شفت خشمها والله وما طالبني حليفة، لكن لأمن قامت ترقص شفت أثر كرعينها في الرملة وقديمها صغير ومقعر للداخل ومثل هذا القدم يحتاج لي ساق مليانة، والساق المليانة تلزمها أرداف مليانة، والأرداف المليانة، يلزمها ضهر طويل، والضهر الطويل بتلزمو رقبة طويلة، والرقبة الطويلة بيلزمها شعر طويل، والشعر الطويل بيشد النخرة ويصغّر الخشم، شفتو المنطق دا كيف ويا لك من عالم في الفيسيولوجي، والله لن أبرح مقام هذا الشاعر الساحر قبل أن أروي لكم حكايته مع أحد الحيران، قيل عندما إشتد المرض على ود الرضي بعث له الخليفة حسب الرسول وهو الذي قيل عنه في بعض ما جاء بأغنية الكنداكة أو الكان داكا:
سيد الحلقة البكر
نارو بتوقد للفجر
ولدوهو ليلة القدر
سموهو حسب الرسول
سيدي الوارث الشيخ ود بدر
بعث له أحد الحيران ليكتب له بخرات تشفيه، وأثناء ما كان الحوار منهمكاً في كتابة البخرات إذا بزائرة لود الرضي تدخل وتخرج سريعاً لوجود الحوار بالداخل، ويبدو أن ود الرضي قد إغتاظ من هذه الزيارة التي لم تكتمل بسبب الحوار فأنشد قائلاً
أكتب يا فقير ما تقول مريضك طاب من الجات زحت ستارة الباب أنا ما بطيب إن بلعت كتاب، أرفع يا فقير قلمك مليتو تراب
الشاهد أن المشهد الآن محتشد بمناظر ومواقف تراجيكوميدية على قول ود الرضي « أعاين فيهو وأضحك وأجري وأجيهو راجع » ويحتاج إلى شرّاح ومشرحين في براعة ود الرضي لنعرف لماذا يحدث كل ما حدث ويستمر في الحدوث بتكرار عجيب للأحداث .. فهلا شرحته لنا أيها الزميل العزيز ..

الصحافة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 900

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1681346 [Adolf]
3.63/5 (4 صوت)

08-11-2017 09:44 AM
ما بلقاها زولا زيي انا ( صيده ناجع)، و هذه في لغة اهل البادية يقصد بها الشخص سيء الحظ و يقولون : فلان هذا صيده ناجع اي كل طافش.

[Adolf]

حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
4.25/10 (13 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة