المقالات
السياسة
انتهى عهد الهوس..!
انتهى عهد الهوس..!
12-05-2017 12:14 PM

بعض السياسيين لا يزالون يفكرون في الأشياء حولهم بعقلية القرون الوسطى، يتحدثون لغة غير مفهومة ولا مقنعة لهذا الجيل الذي استعصى على أساليب الاستقطاب السياسي التقليدي البائر..
كثير من ساستنا يُديرون أحزابهم ومواقعهم السياسية والتنفيذية بعقلية انتهازية تعتمد على استدرار العواطف الدينية والإنسانية، وهذه قد تناسب بداية القرن السابع عشر، هذه العقلية التي تفترض غباء العقل الجمعي لدى الشعوب، حتى أن كثيراً من النظريات السياسية القديمة تم تصميمها على أساس التعامل مع العقل الجمعي الذي يغلب عليه عقل القطيع، أن يُدار بالهتافات والشعارات واستدرار العواطف، ويُساق كما القطيع إلى حيث يريد السياسيون..!
هؤلاء السياسيون يفترضون السذاجة وخراب الذاكرة، والغيبوبة في رعاياهم، وما دروا أن عهد الدروشة والهوس قد انتهى، وتلك بضاعة لن تجد من يشتريها..!
السياسي الذي يمارس السياسة في وقتنا الراهن لابد أن يغير مفردات خطابه السياسي، ووسائل الإقناع التقليدية، لأن الخطاب الآن موجه لجيل "مفتح" يستعصي على "الخم"، جيل يستهويه المنطق ومخاطبة العقل لا العواطف، جيل يموت في "الشفافية".
فلتعلم (أم جركم) التي أكلت خريفها وخريف الآخرين وتطمع في المزيد، أن الأمر بات الآن مختلفاً جداً، فهناك شباب لا يفهم لغتكم (المكعكعة) ويسخر من أساليبكم البائرة، وتُضحكه كثيراً انتهازيتكم العارية، فحالة الوعي السياسي الآن كافية جداً للوقاية من أمراض الدجل والشعوذة السياسية، وتحصين المجتمع من انفلونزا (الخم) وحمى الاستقطاب.
قد يستطيع السياسي "القوي الأمين" أن يخدعني بعض الوقت لكنه لا يستطيع أن يخدعني كل الوقت، وقد يستطيع أن يمنعني من أن أُسمع صوتي لكل الناس ولكنه لا يستطيع أن يمنع انسراب أنفاسي التي يُحسها كل الناس – بوعيهم المكبوت - إلى فضاءات الحرية في العالم الافتراضي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.. حالة الوعي السياسي التي غطت كل الفضاءات بفضل التكنلوجيا ووسائل الاتصال الحديثة ليس بمقدور أحد أن يمنعها من الوصول لـ(المتلقي).. (أفهمونا) مرة يا أيها الساسة قبل أن تستدركوا حيث لا ينفع الاستدراك.. اللهم هذا قسمي فيما أملك.
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.
الصيحة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2228

خدمات المحتوى


احمد يوسف التاي
احمد يوسف التاي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة