المقالات
السياسة
6 ديسمبر 1964: الأحد الأسود باكورة الثورة المضادة
6 ديسمبر 1964: الأحد الأسود باكورة الثورة المضادة
12-06-2017 01:00 AM

6 ديسمبر 1964: الأحد الأسود باكورة الثورة المضادة
عبد الله علي إبراهيم
كتب الدكتور سلمان محمد سلمان كلمة في مناسبة ذكرى ثورة أكتوبر 1964 قال إنها، رغم أن مسألة الجنوب كانت من بواعثها، سرعان ما انصرفت عنها وعادت حليمة لقديمها. وسلمان في الواضح من حملة نظرية "الفشل وإدمان الفشل" لمنصور خالد التي كانت الأصل في كتاباته لتاريخ السودان المعاصر. وهي نظرية أشبه بمباراة لكرة القدم. ينقسم فيها السودان إلى شمال شرير فاشل وجنوب ضحية خير. وهذا تبسيط لا أثر له في الواقع. وإنما هو من اصطناع المهني في القضاء الواقف (المحاماة أو التجاحد في وصف الترابي) الذي هو أصل تدريب منصور وسلمان معاً. فليس الذي ينظرا فيه مسألة سياسية التدافع فيها مختلف أشكاله وقواه ومراميه، بل هي "حجة" بين مدعى ومدعى عليه يأخذ فيها المحامي جانب موكله لا يريم. وصدف أن كان الجنوب هو موكل سلمان ضد الشماليين قاطبة. وهذا ما يجعل الكتابة في حالة التجاحد القانونية هذه مرافعة يحشد فيه المحامي بينات تثبت حق موكله ويتغاضى عن غيرها لأن تلك مهمة محامي الخصم الذي قد يغفل عنه فيخسر. أما البحث العلمي الذي يزعمه منصور وسلمان فخلاف ذلك. فالباحث فيه هو من يعرض، بعرف المهنة وضميرها، لحجج الأطراف جميعاً. فلا موكل له سوى البحث عن الحقيقة.
لم أجد في بحث سلمان ذكراً ليوم 6 أكتوبر 1964 كيوم أسود على ثورة الشعب. وهو اليوم الباكر للثورة المضادة على أكتوبر. ففيه انقسمت الخرطوم التي وحدتها الثورة أكتوبر إلى شمال وجنوب بسبب طائش إن لم يكن مدبراً. فاعتدى جنوبيون، وهم قلة في المدينة، على الشماليين من طرف. وكان أولئك الجنوبيون عائدين من مطار الخرطوم ساخطين لتأخر طائرة كلمنت أمبور، وزير الداخلية، في العودة من الجنوب للخرطوم فظنوا الظنون عما قد يكون حدث له. وامتصت جماعات من الشماليين صدمة العدوان ثم ردت بفظاظة وغير رحمة. وأقول انقسمت الخرطوم بحق. فأنتهى أكثر الجنوبيين في ذلك اليوم وما بعده إلى أمن أستاد الخرطوم وأم درمان شفقة به من التعديات. وصب ذلك اليوم الماء البارد على الثورة. وإن طمع سلمان في أن تنجز أكتوبر ما علقته هي على نفسها، وما أمله منها، كان عليه أن يسأل ما الذي اكتنفها فأفسدها وأفشلها. فلم تكن ثورة أكتوبر، ولا أي ثورة أخرى، حالة "أركانحرب" ناجزة تؤمر فتطاع، تُقدر فتنفذ. لقد أحدقت بأكتوبر، ككل ثورة، الثورة المضادة. ولم يكن الأحد الأسود باكورة نشا تلك الثورة بل الضربة المميتة الأولى التي لم تقل أكتوبر بعدها أحيا للعافية. وسنعرض ليوميات الثورة المضادة واحدة بعد الأخرى. لقد ضرب مدبرو الأحد الأسود الثورة في مقتل: في بوادر معنى الاخاء اللطيف الذي سينعقد للوطن الجديد.
أنقل لكم هنا وثيقة من رسائل السفارة الأمريكية عن الأحد الأسود مما عرّبه الأستاذ محمد على محمد صالح. وأنبه إلى الجديد الذي جاءت به حتى لو أفسدت القراءة والاستنتاج المستقلين. فقد كان يقال لنا إن الجنوبيين انتظروا الطائرة لاستقبال الوزير ولما لم تأت في موعدها ظنوا بالشماليين الظنون فخرجوا متظاهرين. وسترى في الوثيقة أن الجنوبيين الذي احتشدوا في المطار لم يأتوا للترحيب بالوزير بل للتظاهر ضده لأنه قبل بالتعاون مع الشماليين. وكانوا بالتالي طرفاً في صراع بين من قبلوا التعاطي مع الشمال لحل مسألة الجنوب ومثلهم الشهيد وليم دينق، ومن استعلوا على ذلك بقيادة أقري جادين. وكلاهما من حزب سانو. فلم تكن حادثة المطار بالبراءة التي صوروها لنا. كانت جزءاً من عقيدة سياسية من الروافض للتعاطي مع الشماليين. وهي عقيدة انتهت بنا إلى يوم أسود (وأيام سوداء تتالت) راحت في أرجل مثل بحث سلمان الذي هو مرافعة متطوعة عن موكل لا نظراً محيطاً للمسألة. فإلى تقرير السفارة

اشتباكات الجنوبيين
تعليق:
ظهر يوم الاحد 6-12، سير عدد كبير من الجنوبيين مظاهرات الى مطار الخرطوم لاستقبال كلمنت امبورو، وزير الداخلية، الذي كان زار المديريات الجنوبية. وكان جزء كبير من المتظاهرين يحمل لافتات ويردد شعارات معادية للوزير. وذلك لاتهامه بالتعاون مع الشماليين ضد مصالح الجنوبيين. وهتف بعضهم "داون داون (يسقط يسقط) كلمنت امبورو". وكان بعضهم يضع شارات سوداء على أذرعهم كرمز لغضبهم.
وعندما تأخرت طائرة الوزير، وثلاث مرات أعلن المطار تأجيل وصولها، ولم تصل، وفي السادسة مساء، تحولت المظاهرات الى تخريب بدا من المطار واستمر حتى منتصف الخرطوم. وانتشرت اشاعات بان الجنوبيين بدأوا في قتل الشماليين. ولم تكن هناك شرطة كافية تحمى المواطنين. وسارع مواطنون كثيرون وسلحوا أنفسهم بالعصي والسياخ.
ووقعت اشتباكات مع الجنوبيين في حي المطار، وبرى، ووسط الخرطوم، والخرطوم بحري، وشمبات، وغيرها. وشبت حرائق في مدرسة كمبوني، وفي دار النشر المسيحي.
ومع بيانات من الحكومة من الاذاعة بان يطيع الناس القانون، نزل وزراء الى الشوارع لتهدئة المواطنين. وهتف مواطنون ضدهم، بسبب غياب الشرطة وقوات الامن.
ووقعت هجمات دموية كثيرة ومتفرقة على جنوبيين. ونشرت اخبار بان جنوبيين غرقوا وهم يحاولون الهروب، وان جثث جنوبيين ألقيت في النيل. وان ماء النيل طفح بجثثهم. وان مواطنين في شمبات والحلفاية تسلحوا بسيوف، وركبوا خيولا، وأعلنوا الحرب على الجنوبيين. وان المستشفيات امتلأت بالجرحي، وأن الجنوبين لجأوا إلى استادي الخرطوم وامدرمان، حيث تحميهم قوات الشرطة.
في اليوم التالي، نشرت الصحف اخبارا بان عدد القتلى الجنوبين وصل الى المئات، بين وصل عدد القتلى الشماليين الى العشرات ...
ونشرت الصحف، كلها، اتهامات عن وجود "أيدي اجنبية" وراء اضطرابات الجنوبيين. وان مظاهرة المطار كانت خططت مسبقا. وان اموالا وزعت على مشتركين فيها. وعلى شراء المكرفونات واللافتات.
وفي اليوم التالي، نشرت صحيفة "الاهرام" المصرية تصريحات ادلى بها جيمس لوك، العضو الجنوبي في مجلس السيادة، هاجم فيها الشماليين، حكومة وشعبا. وهاجم وزير الداخلية الجنوبي كلمنت امبورو. وقال انه "عميل للشماليين". وهاجم سر الختم الخليفة، رئيس الوزراء. وعارض زيارة الخليفة للجنوب. واعترف بانه ايد مظاهرات الجنوبيين في مطار الخرطوم. وقال: "لن يهدا السودان ما لم ينفصل الجنوب".
وفي نفس اليوم، اصدرت جبهة الجنوب، الحزب الجديد الذي شكله الجنوبيين، بيانا دعت فيه الحكومة لترحيل الجنوبيين في استادي الخرطوم وامدرمان الى الجنوب. ولترحيل الشماليين في الجنوب الى الشمال.
ونشرت صحيفة "الميدان"، لسان الحزب الشيوعي، ارقام سيارات قالت إنها لمجموعات من القساوسة وأجانب ودبلوماسيين اجانب، هم الذين نظموا مظاهرة المطار.
وغداً نقف عند مساعينا في الحزب الشيوعي وحركة الطلبة لدرء مصيبة الأحد الأسود.

عبد الله علي إبراهيم
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1424

خدمات المحتوى


التعليقات
#1717055 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2017 07:15 AM
لا يا الصاعق الوزير هو كلمنت امبورو وزير ال\داخلية وليس ما قلت ولعل من هذا ان الاحداث تكررت في مقتل قرنق كان جماعتنا هؤلاء ( لا شافو ولا سمعو ولا قروي ا كافي البلا) مع اني ليلا حذرت السفير بالدوحة في مناسبة جامعه وانا استقبله منوها بالاحد الاسود لكنه قال كل شئ تحت السيطرة قلت له اعلنوا حالة الطوارئ سرا واغلاق المدارس لان غدا سيكون احدا اسودا اخر لاحقا قال لي حدسك عالي وصدقت !!!

[سيف الدين خواجه]

#1716913 [قنوط ميسزوري]
2.25/5 (5 صوت)

12-06-2017 03:12 PM
“لم أجد في بحث سلمان ذكراً ليوم 6 أكتوبر 1964 كيوم أسود على ثورة الشعب”
يكون قصدك يوم 6 ديسمبر؟

[قنوط ميسزوري]

#1716880 [هجو قسم السيد هجو]
2.69/5 (5 صوت)

12-06-2017 01:42 PM
اقعد اجترء لى ساكت في ذكريات والكيزان طلعوا دين البلد ياقنوط يامعرس

[هجو قسم السيد هجو]

#1716761 [الصاعق]
2.07/5 (5 صوت)

12-06-2017 08:58 AM
الوزير هو ازبوني منديري وزير المواصلات وليس كلمنت امبورو يا عبد الله ،، انت خلاص بقيت ما تجمع

[الصاعق]

ردود على الصاعق
United States [عبد الله علي إبراهيم] 12-06-2017 06:24 PM
بتغالط السفارةالأمريكية يا صاقعة النجم.


#1716694 [سيف الدين خواجه]
2.75/5 (3 صوت)

12-06-2017 06:22 AM
شكرا يا برف علي وجه اخر لذلك اليوم غاب عنا في التجاحد الذي ذكرت وكنا يومها اغرار نسمع وحدنا الحزن فقط انه يوم يحتاج لمزيد من كشف مستور سواده بالبحث لا بالحاماة رغم ان وجود سر الختم الخليفة كرئيس للوزراء كان من باب مشكلة الجنوب لتجربته هناك وبابا للتهدئه بعد زخات حسن بشير ولك ان تقول كان الجنوب شرارة ثورة فكيف تغفل عنه وتصيبه نارها والا لما كان السر رحمه الله بوابة لذلك الحس والخاطر ولو عندك مزيد في هذا الجانب يا مرحبا بالق الكتابة وحلاوة البلاغه !!!

[سيف الدين خواجه]

ردود على سيف الدين خواجه
Sudan [علوية] 12-07-2017 09:44 PM
فعلا ألق وبلاغة كأنه مصطفى لطفي المنـفلــوطي


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة