تزايد فرص نجاح العمل المعارض

معمر حسن محمد نور



احتفظت القوى الثورية بلياقتها الثورية إن جازت التسمية عبر أنشطة متعددة في الأشهر المنصرمة. وقد أصاب بعضها نجاحاً والآخر كان نصيبه الإخفاق من حيث المشاركة الجماهيرية. لكن مجرد وجود دعوات لعمل معارض يحسب للجهات التي تقوم به في ظروف مختلفة. حيث أنه على الأقل يعني عدم السكوت على الأوضاع الراهنة في البلاد.وعدم الاستكانة. ولا شك أن كل القوى الثورية التي بادرت بأي أنشطة والدعوة إليها قد عرفت وقيمت مواطن النجاح والإخفاق .
وقد جرت مياه كثيرة تحت الجسر منذ آخر الدعوات. تجعل فرص نجاح الفعل المعارض أكثر توفراً لعوامل متعددة نوجزها في التالي :
• أكثر الأنشطة ضماناً للمشاركة ، يتمثل في العصيان المدني. وتأتي زيادة الفرص على خلفية متغيرات عدة .
1/ أهمها لجوء النظام إلى تبديل العملة ، بعد أن فشلت كل المعالجات في ضبط التضخم والسيطرة على سعر الصرف أمام العملات الأجنبية .فذلك يعني معظم أصحاب الأنشطة التجارية . فحركة السوق فيها جزء لا يمكن إغفاله، يتم عبر المعاملات المصرفية.لكن جزءً مهماً يتم خارج القطاع المصرفي ، ليس بالضرورة لوجود تجارة غير مشروعة مثل العملات والمخدرات وتجارة البشر وهي كثيرة، ولكن لعامل عدم الثقة في الشيكات والجهاز المصرفي خاصة على خلفية حجز السيولة . وانعدام الثقة في القرارات الحكومية ، خاصة بعد توالي تصريحات المسئولين أمام البرلمان ، على نفس شاكلة تصريحات غندور وأسوأ . ولن يكون آخرها تصريحات وزير المالية ولكنها أهمها.لذلك فإن قطاع التجار، يعتبر رصيداً معتبراُ نرى أنه أضيف إلى قوى العصيان على الأقل شريطة مخاطبتهم بذكاء.
2/ ما حدث من بهدلة في صرف الرواتب وعجز المصارف عن الإيفاء بها وزحام الصرافات الآلية ، يضيف قطاع العمال والموظفين إلى التذمر العام .ولا يشترط أن يكونوا من القطاع العام.بل كل العاملين الذين يصرفون رواتبهم عبر حساباتهم المصرفية.وقد مس طرف السوط القوات النظامية بعحز بنك السودان عن توفير رواتبهم.
• التظاهرات : وأكثر الفئات المؤثرة هنا شريحة الطلاب. الذين ستفتح مدارسهم في ظل ارتفاع شديد في الأسعار. وسيدخل طلاب الولايات في المعادلة ، خاصة في ظل أزمة الوقود. فأسعار الترحيل أصبحت مضاعفة وأكثر.
• يضاف إلى ما سبق تأثير ارتفاع اسعار حاجيات العيد واستنفاذ النظام لما لديه من تخفيف لآثار ذلك في العيد.ما يجعل الحياة أكثر جحيمية لذوي الدخل المحدود
• كل ما سبق يحوج القوى المعارضة مخاطبة القواعد بدراية ووعي. حينها يمكنها ان تجني ثمارا مختلفة هذه المرة.
[email protected]

معمر حسن محمد نور | 06-12-2018 12:14 PM



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.