الاردن في القلب وبلادنا القلب!!
06-13-2018 08:08 AM

سلام يا .. وطن

* عندما تنساب شلالات الذكريات وتنسل من حيث موضع المحبة نجد في القلب المملكة الاردنية الهاشمية التى كانت مستقراً لنا حيناً من الدهر ، وكانت الاردن في النصف الاول من القرن الماضي قد بدأت الانطلاق نحو النهضة التنموية وهى بلد صغيرة وفقيرة وذات موارد ضعيفة ، ولذلك اجتهد المرحوم الملك حسين بن طلال على ان تقيم المملكة الاردنية نهضتها على تجويد صناعتها البسيطة ، والعمل الجاد على الاستفادة من موقعها في أن تكون بقعة سياحية جاذبة ، ثم اتجهت الى الدخول في مجال السياحة العلاجية فاتخذت موقعاً متقدماً في هذا المجال فصارت قبلة للمرضى من السودان واليمن وعدد من الدول العربية التي اكتشفت جودة الرعاية الصحية في الاردن فاتجهوا اليها وقد ازدهرت الاردن اثناء الحرب العراقية الايرانية ونهضت ميناء العقبة التى كانت المنفذ البحري الأهم ابان الحصار الاميركي على العراق بعد حرب الخليج الثانية ، والازمة الاردنية الراهنة التى على تدارك تداعيتها القمة السعودية التى ستخرج المملكة الاردنية من الانهيار.

* والوجه الآخر من الصورة يتجسد في المكابدة التي يعانيها شعبنا في ازمته الراهنة ، والفشل الذي لازم دورة اقتصادنا ، ونحن نرى ما يجري في مؤسساتنا الاقتصادية والاعلان عن مكافحة الفساد وانشاء محكمة مختصة بقضايا الفساد .. ويتواصل الحديث عن القطط السمان الذين نسمع بدخولهم المعتقلات وخروجهم من المعتقلات وعندما نتابع قضايا محكمة الفساد لانجد قطط سمان بل كانت اول القضايا هى قضية شجرة الصندل المسروقة من المتحف القومي ، ومحاكمة صغار اللصوص ، وفى نهار رمضان نجد الاغاثات تأتي في شهر رمضان والمملكة العربية السعودية ترسل بواخر الاغاثة !!والمكاييل التي تكيل لاتراعي مشاركة حكومتنا التى دفعت بقواتنا المسلحة للمشاركة في حرب اليمن ، فماتوقعه شعبنا حقاً له ، قبلته حكومتنا اغاثة!!

* قد نفهم عقد قمة لإخراج الاردن من أزمته ونأمل أن يتعافى الاقتصاد الاردني من وهدته ، فالشعب الاردني الشقيق يستحق حياة العزة والكرامة والوفرة ، ونعذر الشعب الاردني على هبته ،اما مالانجد له عذراً هو منظر الاغاثات المذل لبلد يملك ملايين الافدنة من الاراضي الزراعية البكر، والمياه الدفاقة في بلادنا فوق الارض وتحتها وكل هذه الانهار، فهل أزمتنا ازمة اقتصاد ام ازمة اخلاق؟!انها ازمة اخلاق افرزت الفاسدين وكل هذه القطط السمان ، فبأي منطق نلوم غيرنا بعدم الوقوف معنا وهم يعرفون ان الاغاثة ترسل منهم وليس بغرض البيع ويجدونها في مولات الخرطوم تباع لأقوام يملكون الثروة التى جمعوها بكل وسيلة عملت على فقر هذا الشعب !!سيبقى الاردن في القلب وبلادنا هي القلب!!وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

رحم الله الوالدة / سكينة مدثر على البوشي والدة البروفيسور /عصام عبدالرحمن البوشى واشقاؤه عماد وعادل وعارف وعلوية وعطيات، والتعازي تتواصل للمجتمع الجمهوري الذى افتقد الام التى التحقت بمن احبت ، رحمها الله رحمة واسعة وانزلها منازل الصدق عند مليك مقتدر وسلام عليها في الخالدين..

الجريدة الاربعاء 13 /6 /2018
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1258

خدمات المحتوى


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2018 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة