الكاروري والانقاذ وما ادراك ما البارات ..!

سامح الشيخ



هل يعقل ان دولة لا تدعم دور السينما واماكن الترفيه وتتدخل في شئون لبس مواطناتها ومواطينها ولا تقبل صورة لسيدة في اوراق رسمية بدون غطاء راس ،وتوجد هوة كبيرة بين فاحشي الثراء والفقراء بالاضافة لجيوش من الوزراء الجنجويد ومليشيات الجنجويد وجيش يحمي سلطة ولا يحمي شعب وشرطة خانعة للجهاز التنفيذي للدولة تاتمر بامره في ظل كل هذا تعتبر التقارير بالاسفل المسئول الاول عنها هي الدولة الفاشلة التي لا تهتم بانسانها وتسعى لتدميره بكل الطرق وبطريقة ممنهجة عن طريق القهر وعنف الدولة وتحصيل الرسوم والضرائب منه دون حصوله مقابل ذلك على اي خدمات وان وجدت فهي الاسوا عالميا .

ورغم عن ذلك يتحدث ويتفاخر شيوخ الإسلاميين المحتكرين للثروة والسلطة عن أن من أهم الإنجازات لهم اغلاق البارات وافتتاح المساجد في حين أن وجود بارات من عدمها لن يوقف شرب الخمر وان كثرة المساجد لا تعني أن المواطنين يعيشون في رفاهية فهم يصلون ويعبدون ربهم قبل مجيئكم وكانت حالهم افضل رغم وجود البارات التي تقلق منامكم اكثر من فسادكم واجرامكم الذي عم البر وعم البحر وسارت به الركبان وذاع وعم القرى والحضر .

(أصبح تعاطي المخدرات وسط طلاب الجامعات السودانية ظاهرة مقلقة، إذ أثبتت الفحوصات التي أجريت أن 15% من الطلاب يتعاطون المخدرات بأنواعها المختلفة.

وأشارت أحدث التقارير إلى أن الفئات العمرية من 18 وحتى 22 عاما، هي الفئات المستهدفة بتجارة وبيع وتعاطي المخدرات).

اقتباس من موقع سكاي نيوز العربية.


(In a study looking at 1569 prisoners in three main prisons in Khartoum, it was found that 32.2% of the sample
used alcohol (which was the most frequently used drug).1
Traditional alcoholic beverages
Merisa (traditional beer) is an alcoholic drink which is widely consumed in the Sudan. It is prepared from
sorghum and millet by a relatively complex process. It has an alcoholic content of 6%.
Unrecorded alcohol consumption
The unrecorded alcohol consumption in the Sudan is estimated to be 1.0 litre pure alcohol per capita for
population older than 15 for the years after 1995 (estimated by a group of key alcohol experts).2
Morbidity, health and social problems from alcohol use
Data from the Ministry of Health Division of Health Statistics and Research show that between 1979 and 1983
there were a total of 1079 alcohol-related inpatients (87% were male).3
Between 1979 and 1983, there were 210 cases of homicide and/or suicide that involved use of alcohol either by
the victim or offender prior to the incident.3
Between 1979 and 1983, there were 5249 trafic charges involving drunk)

المصدر موقع منظمة الصحة الدولية

ترجمة غير رسمية لما جاء في موقع منظمة الصحة الدولية

في دراسة بحثت عن 1569 سجينا في ثلاثة سجون رئيسية في الخرطوم، وجد أن 32.2٪ من العينة
يستعملون الكحول.
المشروبات الكحولية التقليدية
المريسة (البيرة التقليدية) هي المشروب الكحولي الذي يستهلك على نطاق واسع في السودان. تعد المريسة من
الذرة الرفيعة والدخن من خلال عملية معقدة نسبيا. تحتوي المريسة على نسبة كحول تصل الى 6٪.

ويقدر استهلاك الكحول غير المسجل في السودان ب 1.0 لتر كحول نقي للفرد الواحد
من بين
السكان الذين تزيد أعمارهم عن 15 عاما بعد عام 1995 (التقدير من مجموعة من خبراء الكحول )

وتظهر البيانات الصادرة عن وزارة الصحة شعبة الإحصاءات والبحوث الصحية أن بين عامي 1979 و 1983
كان هناك ما مجموعه 1079 المرضى الذين لمرضهم علاقة بالكحول (87٪ من الذكور)
بين عامي 1979 و 1983، كان هناك 210 حالات قتل أو انتحار بسبب استخدام الكحول
بين 1979 و 1983، كان هناك 5249 مخالفة مرور التي تنطوي على حالة سكر.

[email protected]

سامح الشيخ | 06-13-2018 06:28 AM



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.