صاحب الوجه العبوس

طه مدثر

(1)

الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير كانوا يطلقون عليه صفة (الضامن) لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والضامن لمصالحة الفرقاء فى دولة جنوب السودان أو دولة أفريقيا الوسطى. ويا سبحان الله هذا الضامن (مرمي الآن فى مكان آمن) ويبحث عن (ضامن) فلا يجد أحدا ولو كنا نعرف محل إقامته. لطالبنا بإطلاق سراحه (بضمان محل الإقامة)!! ولو كان صحيحاَ أن المخلوع موجود في سجن كوبر¡ لصارت كوبر قبلة الأنظار ومكانا جاذبا للسواح والزوار.. أعطونا فرصة لمشاهدة إحدى عجائب الدنيا الجديدة. ونرى صاحب الوجه العبوس (باﻟﻠﻪ طوالي تلقاهو مادي لينا بوزو مترين قدام) أبى النحس والشؤم (هبل البشير)الذي سرق أحلام الشعب السوداني قبل ان يسرق وينهب موارده..

(2)

ثلاث مهلكات..مجلس عسكري انتقالي.يظن أن بيده كل مفاتيح الحل والربط وكتائب ظل كامنة فى الظل. تسعر في نار الفتنة وأحزاب حوار وطني عاجزة عن معرفة الفرق بين الحوار والشجار.

(3)

عندما تجف البئر نعرف قيمة الماء.فهل تعلم عزيزى القارئ أن كثيراَ جداَ.من العمارات الشاهقة والتي هى تحت التشييد والبناء.تشارك المواطنين الغلابة في مياه الشرب.. أوقفوا شركات المقاولات والبناء والتشييد.عن استعمال المياه الحلوة...

(4)

ولقمان السوداني الأصل.والنشأة والمولد والجنسية ولما رأى أن هذا الزمان هو زمن المغنين والمغنيات ولاعبي كرة قدم فنصح ابنه قائلاَ: يابنى واصل تعليمك ولكن ركز شديد فى الغنا ولعب كرة القدم..ففيهما الأموال الكثيرة والمستقبل المضمون.

(5)

والي الشمالية المكلف سعادة الجنرال الساعوري. يقول إن البلاد لا تنهض إلا بالانفاق على البحوث وأن دولا ما تنفق ملايين الدولارات على البحوث. ونقول له: هل نحن لقينا الدولارات ورفضنا أن ننفقها على البحوث فأنت سيد العارفين. إن حكومة سلفكم الطالح (البشير) كانت تخصص أغلبية أموال الميزانية للدفاع والأمن والقصر الجمهوري وتترك (الفتات للصحة والتعليم والبحوث) ومسؤولين من الخير: أين المجلس الأعلى للتخطيط الاستراتيجي؟ أحي يرزق أم ميت؟ فيقبر.

(6)

كم هو مسكين وفقير الجنيه السوداني فلا أهله ولا الجار بالجنب.يعتبرونه عملة مبرئة للذمة وصدفة ساكت.ساقتني عيوني (الزي رجلين موسى الزومة الاثنين طرف شمال) لتصفح عدد حديث من مجلة صباح الخير المصرية.. فوجدت أن كل دول العالم التي تُباع فيها مجلة صباح الخير يكون البيع بعملة الدولة المحلية مثلا المجلة تباع في السعودية بالريال وفي الكويت بالدينار وفي فرنسا بالييرو وفي أمريكا بالدولار ولكن السودان ليس هو الولاية رقم 51 لأمريكا وإنما هو دولة ذات سيادة ومكانة. فما هو السبب الذي يجعل إدارة مجلة صباح الخير.تببيع المجلة للسودان بالدولار حيث سعرها 0,60 دولار؟..

(7)

قبل فترة من الزمان احتالت أحدى شركات التعدين الأجنبية على ولاية كسلا..وسرقت ونهبت من الولاية.معادن نفيسه (مسكينة نفيسه سرقوها على عينك ياجماع) ولكن الولاية حمدت الله وشكرته أن الشركة الهاربة.تركت لها معداتها. كما تركت لوالي الولاية أرقى أنواع اللامبالاة حيث لم يحرك والي الولاية السابق (جماع.أين هو الآن؟) ساكنا ولم يغضب أو يرتفع ضغطه أو ينخفض سكره ولم تتصلب شراينه. وبدلا من أن يُسخر كل ما لديه من إمكانيات لإرجاع ماسرقته الشركة ومحاولة مقاضاتها أن عثر على عنوانها وبدلاَ من ذلك ذهب ومارس حياته العادية.يأكل ويشرب ويزور مواقع التواصل الاجتماعي وكأن حدثاَ جللا لم يقع في ولايته و ملفات شركات التعدين لهي من أكثر الملفات غموضا وشك وريبة.. راجعوا تلك الملفات وحاسبوا كل من فرط فى جرام ذهب أو فضة أو نحاس.

الجريدة

طه مدثر | 05-15-2019 12:55 AM

التعليقات
#1829451 Saudi Arabia [عزوز (الاول) المناكف الذي لن يهدأ له بال حتى نضرب الكيزان با]
0.00]/5 (0 صوت)

05-15-2019 08:57 AM
بالنسبة لزيارة المخلوع أرى أن تقوم وزارة السياحة الجديدة بطرح تذاكر لزيارته يدفعها من يريد ذلك وتكون بالفئات التالية:
50 جنيه لمن يريد أن يراه على بعد عشرة أمتار.
75 جنيه لمن يريد أن يصل لحاجز الزنزاتة الحديدي.
100 حنيه لمن أراد أن يشتمه.
125 جنيه لمن يريد أن يتف عليه ويقول له (تباٌ لك) على طريقة السلفي محمد مصطفى عبد القادر.
150 جنيه لمن يريد أن يصفعه.
200 جنيه لمن يريد دخول الزنزانة وتشليته.
البلد محتاجة فلوس ودا باب رزق ساهل يا حكومة.

[عزوز (الاول) المناكف الذي لن يهدأ له بال حتى نضرب الكيزان با]


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.