الأخبار
أخبار إقليمية
أعداء المطحونين.. وطاحونة البشير..!
أعداء المطحونين.. وطاحونة البشير..!
أعداء المطحونين.. وطاحونة البشير..!


02-16-2017 01:33 PM
عثمان شبونة

* حكومة السودان تبدو كأنها ترغب بأن يتضاعف عدد (الحرامية) مع سبق الإصرار؛ وذلك بتضييقها على الناس في معاشهم، تقهرهم حين يمارسون العمل الحلال.. فالسلطة التي لا تكاد تلمح بين أفرادها (ابن حَلال) درجت على مطاردة الباعة والبائعات رغم أنها مسؤولة عن ما وصلوا إليه فقراً ومسغبة..! علاج السلطة للظواهر المجتمعية مدفوع بشعور انتقامي ظاهر تمارسه المحليات وغيرها من بؤر الظلم.. وقد رأينا توحش المحليات عبر صورة صاحب (الدرداقة) التي نشرها الزميل مجدي عبداللطيف أمس بعنوان: (محلية الخرطوم تطارد شاباً وتصادر درداقته بعد أن بعثرت بضاعته على الأرض)..! إنها صورة تختصر ما يجري عموماً؛ وما يؤكد تغول الحكومة الساقطة على الضعفاء.
* تبعثر رزق الشاب فوق التراب بأيدي (مآمير) المحلية الغلاظ.. ولم يكتفوا بتشتيت بضاعته البسيطة المكونة من (الفول؛ النبق؛ الدوم.. الخ) بل صادروا وسيلته التي يتجول بها (الدرداقة) وذهبوا منتشين؛ كأنهم (حرروا حلايب)..!
* في تقديراتي أن دخل هذا الشاب في حدوده القصوى لا يزيد عن (وجبة يلتهمها موظف بالمحلية).. ومنعه من العمل لا يقل عن (جريمة)؛ بالنظر إلى حكومة تأخذ ولا تعطي..!
* الحكومة (تتعامى) عن مفسديها الذين أوصلوا كثير من شباب السودان لمزاولة أشغال هامشية لا تسد الرمق؛ وبعض هؤلاء الشباب لهم نصيب من العلم والشهادات.. لكن نهب المليارات وتكديس الثروات داخل خزائن القلة المجرمة المتحكمة في البلاد أفرز (الهوامش) وجيوش الفقراء والمساكين والمرضى؛ ممن يموتون تحت خط الضنك.. وصار بعض أصحاب الشهادات مكرهين على صِعاب الوطن المحطّم بعيداً عن تخصصاتهم.
* تنطلق عربات (الكشة) القبيحة في الخرطوم يومياً محاولة التهام المطحونين؛ ولم تنجح محاولاتها في تجفيف مواعين هؤلاء الباعة الذين يظهرون من جديد في الشوارع؛ لأن حاجتهم للحياة أكبر من أي خوف.. فمصادرة أشيائهم الصغيرة لا تعني اليأس؛ لو كانوا ييأسون لجلسوا في بيوتهم واختفت المطاردات التي يلاقونها من أعدائهم..!
* السلطة لم تترك خشاشاً.. ولا تمنح قمحاً أو أملاً.. مع ذلك تعادي الفقراء والمساكين ــ كأن قادتها لم يكونوا من زمرتهم ــ تنفث حقدها الأعمى تجاه مجتمع تباينت ضلوع مخمَصته وسط شحوم اللصوص الكبار أصحاب القصور العالية.
خروج:
بصقتُ حينما لمحتهم
وجوههم ندى
وشعرهم مموج الحرير
في العربات الفارهات
يرشحون "دلكة" وصندلا
أشهى من القصور العاليات الرائعة
راكوبة مخلّعة
أشهى من المبردات ماء "قِربةٍ"
بين الغصون ناقِعة
ورقدة على الرمال تحت خيمة القمر
ألذّ من مراوحٍ زيوتها دم البشر
وأدمع المشردين..
والمضيعين في مجاهل القدر
* صدق الشاعر الفخم محي الدين فارس.. ولكن زيوت البشر المطحونين نفدت تحت (طاحونة البشير)..!
أعوذ بالله
الجريدة (النسخة الممنوعة).


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2264

التعليقات
#1666400 [Derdiry]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2017 06:28 AM
اللهم إن القوم قد تجبروا فارنا فيهم يوما كيوم عاد وثمود


#1600821 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 07:56 PM
يقول محى الدين فارس فى قصديته لن احيد:- .وهناك اسراب الضحايا الكادحون. العائدون مع الظلام من المصانع والحقول.. الى ان يقول ( وهناك قافلة تولول فى متاهات الزمان ..وبلا دليل عمياء فاقدة المصير.). ولكن الان لم تعد هذه القافله عمياء. فقد جاء الدليل وهم النبلاء الاوفياء من ابناء شعبى وقادوا هذه القافله واناروا طريقها . انهم حملة مشعل الوعى والتنوير . الذين ارتبطوا بالتعابه الغبش الغلابه هم من قال عنهم العبقرى حميد احد رواد التنوير ( متين ايد اغبش تتمد لقدام ولقدام تتش عين الضلام بالضو ) . رحل من رحل ولازال النضال مستمرا حتى قيام الثوره . لك التحيه ياابوعفان. الغد للحريه والجمال واطفال اصحاء.


#1600820 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 07:56 PM
يقول محى الدين فارس فى قصديته لن احيد:- .وهناك اسراب الضحايا الكادحون. العائدون مع الظلام من المصانع والحقول.. الى ان يقول ( وهناك قافلة تولول فى متاهات الزمان ..وبلا دليل عمياء فاقدة المصير.). ولكن الان لم تعد هذه القافله عمياء. فقد جاء الدليل وهم النبلاء الاوفياء من ابناء شعبى وقادوا هذه القافله واناروا طريقها . انهم حملة مشعل الوعى والتنوير . الذين ارتبطوا بالتعابه الغبش الغلابه هم من قال عنهم العبقرى حميد احد رواد التنوير ( متين ايد اغبش تتمد لقدام ولقدام تتش عين الضلام بالضو ) . رحل من رحل ولازال النضال مستمرا حتى قيام الثوره . لك التحيه ياابوعفان. الغد للحريه والجمال واطفال اصحاء.


#1600750 [صالة المغادرة]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 05:00 PM
اللهم عليك بعصابة الرقاص اللهم دمرهم شر تدمير اللهم خذهم اخذ عزيز مقتدر اللهم اخزهم فى كل منبر واخذلهم فى كل محفل اللهم اهدم بنيانهم وزلزل اركانهم اللهم انك تعلم انهم قوم سوء وفساد ونفاق اللهم ارنا فيهم يوما اشد بطشا وتنكيلا مما شاهده خلقك فى كل الطغاة امثال شاوشيسكو وماركوس والقذافى اللهم ان كان هذا استدراج لهذه العصابة نسالك ان تعجل بذهابهم فان عبادك فى السودان يعلمون انك الحكم العدل والمنتقم الجبار فانتقم لهم من هذه العصابة الفاسدة الفاجرة اللهم ان لم يك بك غضب علينا فاننا لا نبالى ولك الحمد يا ربنا على كل حال


#1600305 [[email protected]]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2017 07:29 PM
(لو كانوا ييأسون لجلسوا في بيوتهم واختفت المطاردات التي يلاقونها من أعدائهم..!)
أخي عثمان لو بقوا في يوتهم ناس المحلية حيشتغلوا شنوا وياكلوا من فين؟
البؤس والشقاء والمسغبة التي يعيشها الشعب السوداني عناوين بارزة يقرأها من تغيب عن البلد ( السودان ) ولو شهر شهرين ، يقرأها في وجوه العامة وأجسادهم وأثمالهم ونظراتهم الخواء ووجوههم الكالحة وهمومهم البائنة ، وفي شوارع العاصمة المتهالكة التي تتناثر فيها سيارات اللصوص الفارهة شتان بين السيارات والطر التي تسير فيها ، ونقرأها في وبيوت اللصوص الفارهة التي يترفع أصحابها عن مواد البناء المحلية ، بيوت كل شيء فيها مستورد حتى الحجر الرخامي ، بيوت لم يدخل في بناءها عنصر محلي سوى الماء . هذا هو المشروع الإسلامي ،لكننا نحمد الله الذي كشف لنا عورات الكيزان وسؤهم.


ردود على [email protected]
Saudi Arabia [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل] 02-17-2017 12:49 PM
صدقت ورب الكعبه


#1600298 [Akalas]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2017 07:06 PM
انه الطغيان والظلم والجشع من المحليات وهو جزء من اليات السلطة لاذلال وتركيع الشعب بمضايقته فى معاشه.نسال الله ان يخرج من بين هؤلاء المسحوقين بسياسات هذه العصابة مجموعات انتحارية تفجر كام سيارة بها هؤلاء الطغاة وقتها فقط سوف تقف هذه الممارسات.


ردود على Akalas
Saudi Arabia [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل] 02-17-2017 12:51 PM
امييييييين يارب


#1600217 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2017 04:01 PM
اللهم إنك قلت للمظلوم وقولك الحق لأنصرنك ولو بعد حين وهم كثر فى بللادى اللهم فأنزل سهامك فى مقتل يارب العالمين..


ردود على بنت الناظر
Saudi Arabia [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل] 02-17-2017 12:51 PM
امييييييين يارب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة