الأخبار
أخبار السودان
لماذا نريد التغيير؟ ومن يصلح لقيادتنا؟ .. مصطفى عمر
لماذا نريد التغيير؟ ومن يصلح لقيادتنا؟ .. مصطفى عمر
لماذا نريد التغيير؟ ومن يصلح لقيادتنا؟ .. مصطفى عمر


12-04-2017 02:40 PM
إجابتك على السؤال أعلاه بشقيه غاية في الأهمية لأنها تحدد مدى أهمية هدفك وضرورة عملك عليه عضوا في فريق طالما أنه مشترك، هذا أول متطلبات النجاح..
اسأل نفسك بكل أمانة، ما هي مشكلتي مع النظام ولماذا أريد تغييره؟ ماذا فعلت لتحقيق أهدافي؟ وهل ما فعلته كافيا؟ إجابتك على هذه الأسئلة وما يليها ستقودك للوضع الراهن وأهم سماته عدم جدوى مجهوداتك حتى الآن بدليل أن النظام موجود وواقعك يزداد سوءا...، إذا هنالك خلل قد يكون معروفا لديك لكنك لا تستطيع معالجته لأي سبب كان.
قبل تحديد خطوتك القادمة و ماذا أنت فاعل، لنتفق أولا على سمات الوضع الراهن ذات العلاقة بموضوع حديثنا: عدم اهتمامنا بما يعنينا كما ينبغي حتى يكون هدفا نسعي لتحقيقه (الهدف من التغيير) أنتج استفحال العقبات حتى دفع اليأس بالغالبية لتعطيل نشاطهم.. ، البعض وجودهم ملموس لكنه لا يتعدى العالم الافتراضي ، آخرون رأوا الهروب بأن يشغلوا أنفسهم بما لا طائل منه ، بعضهم أدى مهام الجداد على أكمل وجه دون وعي .. ، بمثل هذه الحجج عددية مقدرة انضمت للنظام،..، ممن نعرفهم بعضهم قاوموه قرابة 26 سنة و في النهاية أصبحوا جزءا منه ترتبط مصالحهم به و يحرصون على بقائه أكثر من حملة أسهمه...، من أمثلتهم رفيق دربي أيام الدراسة و زميلي في السكن بعدها حسن إسماعيل ،هو نفسه الوزير المنتفخ "نفخة الورل"...و غيره كثر، ذكرته مجرد مثال، صحيح، من سقطوا في مستنقع القذارة يجب تجاوزهم، لكن تقييم الوضع الراهن يتطلب معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعتهم بكل شفافية حتى لا يشوشوا على الآخرين...، بحثت عن كل المبررات و الأعذار، و لحسن الحظ لم أجد سوى سبب واحد مشترك " النفاق" و هو بالتأكيد كاف ليجب جميع الأسباب الأخرى و يجعل أحدهم على أتم الاستعداد لبيع ثدى أمٍه مقابل المال الحرام و السلطة المغموسة في ذل الديكتاتورية ..

قد يحسبه الكثيرون الفقر..، ذاك الذي جعلهم يتساقطون سرا بأن يكونوا غواصات أو علانية...، لكنه ليس كذلك إنما النفاق وحده حيث تتقلب القلوب والأبصار بفعله، ... شخصيا مددت يد العون للبعض مرارا حتى دون أن يطلبوا أحيانا..، وفي النهاية سقطوا، وما ينبغي الحديث عن مساعدة الناس لغرضٍ آخر بخلاف إثبات صحة المُنطلق..

بعض الأدعياء ممن يُعدون من المناضلين لديهم مشكلة من نوع آخر - لا يمانعون أن يكونوا جزءا من النظام إن قبضوا الثمن المناسب ،السواد الأعظم من كوادر الأحزاب التقليدية المتصالحين مع قيادتهم لمدى الحياة يقعون ضمن هذه الشريحة...- إن سألت أحدهم عن أهدافه و دوافعه يقول لك "المساهمة في التغيير لأنه واجب أخلاقي، و يزيدك: لا أستطيع أن أتصالح مع نفسي ما لم أعمل على تغيير المنكر حينما أراه، وطني يضيع و على أن أفعل ما بوسعي..." و مع أن هذا الذي ذكره هو الدافع الصحيح إلا أنه ليس دافعه الحقيقي بدليل أنه يفصح عن الأخير عندما يفضحه سلوكه، لا تتركه وشأنه وتحاصره مستنكرا تعايشه مع السلوكيات المستهجنة....، إذا، يظهر خلاف ما يبطن، وبالفعل اكتشف غالبية رفاقه غير المنظمين هذا الشيء فأصبح عارا عليهم بعدما كانوا يرونه بطلا، فتساءلوا: إذا كان هذا حال من يدعون النضال ... ما الفرق بينهم ومن نريد اسقاطهم؟ صدقا، لا يوجد فرق... إذا لماذا نضيع وقتنا، الأفضل أن ننتظر مصيرنا..، أو ننشغل بشيء آخر...؟ الكثير ممن نسميهم ناشطين مستقلين يتعاملون مع الأمر كمنصب لذلك يفكٍرون في ضمان كراسيهم أولا في مرحلة ما بعد النظام كشرط مسبق حتى يساهموا في العمل أي يتبعون نضالهم بالمنٍ والأذى...، لذلك لا يتعاونون مع الآخرين لأن هدفهم مختلف...، إذا فقدنا ميزة الفريق المنسجم لأن المصالح تتقاطع وهذه أكبر المشكلات وتدل على عدم النضج.. ، بالنتيجة بلغ الأمر بالسواد الأعظم مرحلة اليأس و تحولت اهتماماتهم كليا من العمل و الفعل إلى ردود الأفعال في أحسن الأحوال، هذا واضح و جلي تعكسه اهتمامات الناس أينما ذهبنا ...، لذلك من الطبيعي ارتفاع تكلفة التغيير مع مرور الزمن حتى أصبحت مشكلاتنا معقدة للدرجة التي تحتاج معالجتها الكثير من العمل... ، أظننا متفقون في معظم ما ذكرته...و الأمثلة كثيرة...

تشكلت بعد مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية قيادة موحدة منتصف التسعينات..، لكنها لم تكن تستهدف التغيير إنما السلطة وهنا الفرق الذي يوجب التمييز بين المقاومة و (المعارضة)..، الأخيرة تهتم للسلطة والمقاومة تهتم للتغيير هل عرفنا القرق؟ حسنا ، أدرك النظام القميء أن الناس يجهلونه فعمل جاهدا على طمس مدلولات المقاومة من قاموسنا و استبدلها بمدلولات "معارضة" في محرِكات بحث وعينا فوقع الغالبية في الفخ...، هذا موضوع آخر يطول الحديث عنه، ما يعنينا الآن هو كيف ننجز التغيير (الهدف)...، كانت (المعارضة) تعاني العديد من المشاكل أهمها عدم الانسجام نتيجة لتعارض المصالح فجميع مكوناتها أحزاب وحركات مسلحة هدفها الأوحد السلطة...، من الطبيعي أن ينتهي حالها جميعا لمصالحة النظام.....، معظم قادتها تنطبق عليهم نفس المواصفات التي ذكرناها في الفقرة السابقة..، آثرت أكل الفطيس عوضا عن انتظار الذبيحة كما وصف كبيرهم شريكه السابق ذات مرة... لم يلبث حتى تفتقت عبقريته هو الآخر فأرسل أولاده الذكور لمحاصصة الفطيس و ترك الاناث بانتظار الذبيحة إن هي أتت و بذلك يظن نفسه ضمِن الاثنان بنفس طريقة تفكيره التقليدية التي أوجدت ما نحن فيه..

نحتاج بصفتنا حركة مقاومة أن نبدأ من الصفر....، بالطريقة الصحيحة بدءا بالاتفاق على (الأهداف) و(القيادة) لذلك لا بد من التأكيد على الأفراد....، تخبرنا التجارب ومنها ما أشرت إليه آنفا مدى صعوبة إيجاد حل لمشكلة القادة والناشطين بصفاتهم المطلوبة إلا إذا فصلنا الأدوار...، هذا الأمر الوحيد الذي يفلح في حل الكثير من مشاكلنا..

قلنا في السابق أننا نحتاج تخطيط استراتيجي لعملية التغيير يجيب على الأسئلة السبعة التي أوردناها، و أولها الرؤية الموحدة حول (الأهداف) و (القيادة) ما يعني معرفة أهدافنا جيدا، وثانيا الفصل بين الصلاحيات، ووضع قوانين يلتزم بها الجميع منها على سبيل المثال أن لا يكون المخططون هم أنفسهم المنفذون...، و أن لا يتخذ أي قرار بشأن الحملات بنسبة توافق أقل من 90%، و غير ذلك الكثير...، مثلما تعمل الشركات الكبيرة حيث مجالس الإدارة تضع السياسات و خطط العمل و الإدارة التنفيذية تنفذ ما يقرره المجلس، يكون الفريق التنفيذي تحت سلطة رئيس مسؤول أمام المجلس و عضوا فيه (العضو المفوض)..، و سلطة المجلس مستمدة من الجمعية العمومية التي تضم جميع أصحاب المصلحة..، أتحدث هنا عن (فصل الأدوار) توزيع المهام ، حدود السلطات و الصلاحيات، و لم أتغافل الفرق بين طريقة عمل الشركات و مقاومة الديكتاتوريات من حيث نسبة التوافق ، الأهداف و المخاطر و التهديدات، إنما أنظر من منطلق معرفة كل لدوره و حدود صلاحياته، و تأجيل المصالح الشخصية إلى ما بعد تحقيق المصلحة العامة، ما يستوجب تدريب الناشطين حتى يتمكنوا من أداء ما يوكل إليهم بكفاءة وعدم إتاحة الفرصة للتكتلات و الشلليات...

نظرتي للمسألة برمتها تتمحور حول الرؤية الموحدة للهدف والقيادة... إن استوفيناها نستطيع استيفاء البقية وإن لم نفعل سيظل الحال على ما هو عليه.. قيادة المقاومة المدنية عبارة عن سلسلة تقاس قوتها بأضعف حلقاتها، ذلك يحتم العمل اللامركزي في المستويات غير القيادية، في مجموعات صغيرة مستقلة عن بعضها حتى يمكن معالجة أي قصور في مكانه دون آثار كارثية على المجموعات الأخرى...أما المستويات القيادية يجب أن لا يتسنمها إلا مؤهل وما أكثر المفكٍرين والناشطين المؤهلين، حان الوقت ليعملوا سويا على قلب رجل واحد بهدف التغيير فقد تعلمنا كثيرا من الفشل.

[email protected]






تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 12317

التعليقات
#1716996 [ماهر]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2017 10:18 PM
استدراج ظريف ولكن (لا تاتى الرياح بما تشتهى السفن)

[ماهر]

#1716980 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

12-06-2017 08:36 PM
كالعهد بك ، أبداً ما بتقٓصِر.

أتمنى أن يدلي الجميع بدلوه ، فهذا عمل جماعي يهم الجميع (الفرد ، الأسرة ، الوطن).

كان لك أن تبرز أهمية إنشاء جهاز رقابي ، و أن تتضمن لوائح العمل تقارير الأداء .... لأنها أداة الشعب لمتابعة سير الأداء.

عدد لا يستهان به من السودانيين العاملين بالخارج أحرزوا نتائج أداء ممتازة في المؤسسات الكبرى حيث أن السبب الرئيسي إنهم وجدوا بيئة صالحة للعمل (لوائح و نظم ، و تقدير الأداء).

بإتباعنا هذا التوجه ، سنتمكن من تقليص الجهاز الإداري للدولة ، و سنتخلص نهائياً من المحاصصات و المجاملات (تعيين الكفاءات).

هذا التوجه حلم غالبية الشعب السوداني ، حيث إنه سيتخلص بصورة غير مباشرة من التشوهات الإدارية و السياسية التي عانينا منها على مر العصور (المجاملات ، العنصرية ، الفساد ....) ، كما إنه سينهي إحتكار المناصب و يفتح المجال للقيادات (تأهيل و تدريب مستمر ، كما يطبق في الموسسات التجارية الكبرى ، كما أشرت لذلك في مقالك).

أرجو أن تواصل جهودك في هذا التوجه ، يا حبذا لو أجريت بعض التنسيق مع الأخوة الكتاب الذين يدعون لنفس التوجه (لم أذكر أسماء تجنباً للسهو).

مهما فعلنا ، فإنه لا حل لبناء وطن آمن موحد إلا وفق هذه الرؤية.

[الفقير]

#1716871 [alkarazy]
1.94/5 (5 صوت)

12-06-2017 01:24 PM
ومن يصلح لقيادتنا؟من انتم تلك العباره الشهيره للقذافي! انتم شعب كل حكومه قالها المرحوم الفريق ابراهيم عبود!نفس الشعب .لايغير الله بقوم......تلك العباره المشهوره ايضاوانتم دايرين الله يسوى ليكم شنوووو؟ العله فينا نحن. ولقد درس الغرب والامركان حالتنا المستعصيه وكيف حصلت هذه الدوله على الاستقلال ووووو الخ والنتيجه هي هدم القديم وإعاده انشائه من جديد وكي تعمر البلد اكثر من ٥٠عاما
كان لابد من مقاول شاذ ووجدو الكيزان لذا ربطوهم مع التنظيم الدولي والذي مرتبط بدوائر الاستخبارات الدوليه.والان وبعد ٢٨عاما الكل وقع سلطه يبقي بعد ذلك إحداث التغير على مرحلتين ناعم وخشن .النزول الناعم في مراحله الاخير ومن ثم يبدأ الكنس الخشن وبعدها الريموت كنترول مع كرازي السودان الجديد .هي تسمي لعبه الامم

[alkarazy]

#1716785 [عمر]
4.13/5 (6 صوت)

12-06-2017 09:53 AM
كل سوداني يعي فرضية من يصلح للتغيير هذه ما هي الا ( فرض خيار ) ولكن بطريقة ذكية
بصيغة ان الخيارات واحد اثنين ثلاثة لا تصلح فيرضخ الشعب بالخيار الذي تمت تهيئته مسبقاَ وهو خيار الحزب الحاكم
وانه الاصلح والافضل بعد صبغ الخيارات الاخرى بمبررات سوداوية .
دائما الخيارات الصعبة تحتاج لعمل عقلاني في تحديد القيم التي يبنى عليها التمييز بينها وطرح المحاسن والمساويء بتجرد للوصول للافضلية المنشودة
وبناء المبررات المسوقة لجعل الخيار هو الأفضل ماهو الا ترجيح موازين القبول بطرح دعائي سمج يجبر العقل على رؤيته بصورة حسنة يقبل به ويؤيده بكونه لافضل في الخيارات المتاحة
الخيارات النتاحة ماهي الا سجن عقلي يحدد مسار التفكير في اشياء محصورة ويوهم بان لا وجود لغيرها اطلاقا
بعد هذا العمر الطويل من الفشل في كل شيء حتى في الحفاظ على منهج واضح من الحزب الحاكم و فشل الاحزاب كلها في العمل السياسي بالاضافة الي حالة الاحباط التي تلازم الشعب وافتقار القدوة , اعتقد ان طرح فكرة انتخابات عامة للتغيير ماهو الا ( كوقفة ساحر امام سحرة )
الحل للخروج من هذه الازمة هو ابعاد كل الموجودين في ساحة السياسة وانصارهم معروف او مجهول للعامة وينتمي لحزب او يواليه
حتى نرتاح من وجوه شوهت وجه السودان و حتى نبدأ من جديد بارواح تخاف الله وتخاف على هذا البلد وشعبه.

[عمر]

#1716455 [العوام]
2.00/5 (10 صوت)

12-05-2017 10:30 AM
لو الشيطان بي قرونو احسن السجم الهسي ديل

[العوام]

#1716210 [ابو هشام]
2.21/5 (15 صوت)

12-04-2017 03:34 PM
كلام جميل ومنطقي ومفروض علينا ولكن السؤال كيف البداية ومن اين وكيف نقدر علي ذلك وماهي وسائل التواصل بيننا والتعرف علي بعض وحماية انفسنا واسرنا من امثال صاحبك الصحفي اذا انضم احد مثله لنا بدون معرفتنا له وما دور اصحاب التغيير خارج الحدود وغيرها من الاسئلة .

[ابو هشام]

#1716209 [الزول]
2.37/5 (16 صوت)

12-04-2017 03:31 PM
(..... ومن يصلح لقيادتنا؟)!!
هذا سؤال لا ينبغي طرحه أبداً للسودان وفي السودان الجديد! فمثل هذا السؤال في حد ذاته يشي عن العقلية التي أوصلتنا للعمل على تغيير النظام كما غيرنا كل الأنظمة السابقة بما يكرس لفكرة القائد والزعيم الملهم والأوحد والآيدولوجيا الأحق بأن تحكم كشعارات الحاكمية الزائفة البلهاء... إن السودان الجديد هو دولة مؤسسات قانونية يتولى شرعية إداراتها المؤهلون قانوناً بجدارة استيفائم للشروط القانونية وخضوعهم للمؤسسات الشرعية الرقابية المهنية وليس السياسية أو المسيسة لمراقبة جودة الأداء في كل حين ولا علاقة لها بالدورات الانتخابية للمؤسسات التشريعية السياسية وانما تستقل بعملها ولا تخضع إلا لأحكام القضاء فيما تقرر بشأن التنفيذيين على رأس الوحدات التنفيذية المدنية منها والعسكرية وهي مؤسسات دائمة ذات صفة اعتبارية وإن انتهت دورات الأعضاء فيها وانقضت خدمتهم واستبدلوا بآخرين وحتى الوزراء رغم أنهم سياسيون لكن يشترط فيهم الكفاءة الفنية في مجالات وزاراتهم وبالعدم فلابد أن يكون الوزير تكنوقراطياً مستقل أو من أي حزب بصرف النظر عن أغلبية حزبه أما رئيس الوزراء ورئيس الدولة فهما خاضعان للقانون تماماً كأي موظف في الدولة ولا استثناء إلا في المخصصات والميزات المالية ولا حصانة لأحد في انتهاك الحقوق الأساسية للفرد أو المجتمع بل تمتد المحاسبة حتى إلى المرؤسين الذين يعملون تحت إمرته إن هو خالف القانون ولا طاعة لأي مرؤوس لرئيسه في مخالفة أي قانون سواء تعلق بالحقوق الأساسية أو خلافها طالما كان السلوك يعتبر من الناحية الفنية مخالفاً للقانون..
وهكذا فنرجو من جميع الإخوة المثقفاتية أن يرسخوا هذا المفهوم في كتاباتهم تمهيداً لقيام السودان الجديد بإذن الله حيث يصاغ هذا المفهوم دستوراً وقانوناً يمشي بين الناس في السودان الجديد.

[الزول]

ردود على الزول
United Arab Emirates [الفقير] 12-07-2017 04:57 PM
هذا هو المطلوب ، التوافق على برنامج عمل و الإحتكام للوائح و القوانين.

أوافقك بأن هذه الرؤية تحتاج لتضافر الجميع و إشراك كافة قطاعات الشعب ، حتى تجد التأييد و السند الشعبي.

Norway [Atef] 12-06-2017 11:24 PM
تحياتي...
صدقت...، هكذا يُحكم السودان...؛ وبغير هذا لن نخرجه من كتب التاريخ (العصر الحجرى) ونضعه في المستقبل... إحترامى

Qatar [الزول] 12-05-2017 05:48 PM
شكرا يا ديجانقو الكلام الصاح ما في أحسن منو وأحسن من اللف والدوران بتاع صحفيي بتوع النظام الخلا المعارضة تتحير وتدور في الفاضي معاهم لتعجيزهم وتثبيط هممهم من مقارعة العصابةالحاكمة واسقاط نظامهم ... يجب أن يكون ردنا واحد هو أننا ارتضينا من الآن المساواة الصارمة بيننا كمواطنين وسنمارس الحكم الديمقراطي بهذه المساواة في الحقوق والواجبات المدنية والعسكرية في ديمقراطية مبرأة من الطائفية بجميع أشكالها ومبرأة من التنافس السياسي لأن الحكم التنفيذي فقط للتكنوقراط من الوزير لمدخل الخدمة حتى البرلمان مظنة السياسة سيلزم وفق الدستور بقول التكنوقراط وأهل الخبرة في أي مشروع قانون قبل أن يصدر أي قانون في أي مجال حتى لوائح عمله ذاته ففي السودان الجديد ما في سياسة تكتل وخم ميكانيكي حيث تكون الغلبة دائماً للرأي الذي يسنده قرار الخبراء في المسألة فلا يشرع للزراعة دون رأي الخبراء فيها وهكذا في كل المجالات مش يقوم واحد من كتلة أغلبية ويقول أي كلام فارغ وتصوت له كتلته وتتم اللعبة لتبدأ ذات الكتلة في اللعب بالبرلمان من جديد وفي هذا حل لاشكالية الأغلبية والأقلية بالمعنى السياسي البحت ولو أن هذا المعنى لن يكون له معنى في السودان الجديد حيث ينحصر دور السياسة في البرامج التنموية والاستثمارية فقط ولن تكون هناك علاقة للسياسة بالدين ولا بالايدولوجيا..

United States [عودة ديجانقو] 12-05-2017 09:14 AM
لأول مره اعرف إنه عندك كلام درر زى ده
صدقنى قرأت تعليقك بأستمتاع فعلا هذا هو السودان الذى نريده وامريكا ما احسن مننا ولكن فرقهم مننا ملتزمين بالقانون بصوره تحير المجنون



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة