حان وقت إعلان ميلاد حزب الحرية والتغيير من داخل ميدان الاعتصام !!
حان وقت إعلان ميلاد حزب الحرية والتغيير من داخل ميدان الاعتصام !!

05-12-2019 07:23 PM | تعليقات : 17 | زيارات : 8593 |
سيف الدولة حمدناالله

لا تتركوا هذه الفرصة تضيع، وقبل أن ينقضي الظرف الحالي الذي كشف أن كل أبناء الوطن وبناته تجري في عروقهم دماء تنبض من قلب واحد، هذه فرصة لا تعوض لأن تقوم القوى الجبارة التي حققت نجاح الثورة والتي كانت تُعرف ب (الأغلبية الصامتة) لتعلن ميلاد الحزب الذي يجمعها من داخل ميدان الإعتصام، حزب الحرية والتغيير والعدالة، وقطعاً وبلا شك سوف يتمكن المولود الجديد من تسجيل ملايين الأعضاء الذين كانوا بلا هوية سياسية ولا ينتمون للأحزاب القائمة.

ليس هناك شيئ أقعد بالوطن ومنع تطور الحياة الديمقراطية فيه مثل غفلة الأغلبية الصامتة في الماضي وتغافلها عقب نجاحها في إشعال ثورتي أكتوبر وأبريل، فقد كانت هذه الأغلبية وبعد أن تُنجِز مهمتها بنجاح في إسقاط العسكر، وبعدما تُقدِّمه من شُهداء وجرحى من أبناء العوام والجنود المجهولين (هل قابلكم من يذكر أسماء شهداء إنتفاضة أبريل أو حتّى يعرف عددهم؟)، كانت ما أن تنجح الثورة حتى تنصرف الأغلبية الصامتة وتجلس وهي عاجزة لتتفرج من الرصيف السياسي، ثم لا تلبث أن تطالع ذوي القفاطين والملافِح وهم يتقاطرون من منازلهم ليتقاسموا الدوائر الانتخابية، ثم بعد ذلك يبدأ العراك فيما بينهم حول اقتسام الثروة والسلطة، قبل أن ينتهي المشهد، نتيجة ذلك وغيره من الأسباب، بسقوط الديمقراطية وإعتلاء العسكر للسلطة من جديد.

والأغلبية الصامتة هي وحدها التي تكتوي بنيران الحكم العسكري بعد سقوط الديمقراطية، فالأحزاب التي تعرف كيف تحصد الدوائر، يعرف أصحابها كيف يعيشون في أوقات الظلام، ويعرفوا كيف يتعاقبون الواحد تلو الآخر في مساندة العسكر والتحالف معهم، تارة بدعوى الإصلاح من الداخل وأخرى (مرجلة) وقوة عين، ويتسابقون وقت حكم العسكر على قبض الأتاوات والتعويضات، ويحصلون على المزايا والمناصب.


على الأغلبية الصامتة أن تتذكر أنه وبمجرد إنتهاء الفترة الانتقالية، سوف يجد كل واحد ينتمي لهذه الفئة نفسه وهو يتلفت حوله ولا يجد الصندوق الذي يوفي طموحه ويحقق أحلامه، وهكذا سوف تتبخر ملايين الأصوات وتأخذها الريح معها كما حدث في الفترات الماضية، أو تتبعثر بين صناديق مختلفة لقناعة أصحابها في مرشحين لا أحزاب.

بالقطع، سوف يؤمِّن الحزب الجديد دفع الحياة السياسية لأول مرة في تاريخ البلاد بقوة حديثة تأخذ مكانها في البرلمان والحكم، وسوف تنتهي مع الحزب الجديد صورة عضو البرلمان الذي يلجأ إليه الناخب للوساطة في الحصول على قطعة أرض أو مقعد دراسي لإبنه في جامعة أو كلية عسكرية، وسوف يدخل الساحة السياسية جيل لا يعرف الرشاوى والتعدي على المال العام، وسوف تكتب بميلاد الحزب الجديد النهاية للحقبة التي كانت تعرف فيها الأغلبية الساحقة من الجماهير عن طريق الإستبعاد، ويصبح لها إسم وعنوان.

كما أن هذه هي فرصة للأحزاب القائمة التي شاركت في الثورة - دون تسميتها - أن تتحالف أو تندمج مع هذا الكيان الجديد، لتؤمن له الخبرة والتجربة، ما دامت تتفق معه على جملة مبادئ ليس حولها خلاف مثل شفافية وطهارة الحكم وسيادة حكم القانون والفصل بين السلطات والتبادل السلمي للسلطة وإعتماد المواطنة كأساس للمساواة في الحقوق والواجبات ...إلخ.

هذه أمة فريدة لا يوجد ما يشبهها تناوبت على ظلمها جماعة واحدة في أشكال مختلفة، وقد جاء الوقت لأن تتحرر وتسلك طريق الحرية والتغيير والعدالة والاستقرار.

هيا بنا لإعلان ميلاد حزب الحرية والتغيير،،،

سيف الدولة حمدناالله
[email protected]



التعليقات
#1829516 [Abu Ali]
05-16-2019 12:29 AM
سبق ان كتبت في صفحتي في الفيسبوك مناشدا الشباب تنظيم افسهم في تيار او حزب واسميته تيار الحرية والعدالة والسلام وهي الشعارات التي رفعها الثوار ومضو تحت لافتها ومن المؤكد ان الشباب الذين قاوموا هذا النظام الفاشيستي وانتزعوا حقوقهم عنوة واقتدار لن ينطلي عليهم الاعيب الاحزاب المعلبة وقادتها الديناصورات والمستقبل للشباب المسلح بالمعرفة ولا تنقصهم الارادة في بناء وطنهم

[Abu Ali]

#1829422 Sudan [ابوعبدالله]
05-14-2019 10:46 PM
تكوين حزب لضم الاغلبية الصامتة وهو المخرج الوحيد لكنس كل العفن القديم من الاحزاب السلفية المستوردة والاحزاب العقائدية البائدة والرجعية النتنة ز حتى نلحق أن نلحق البلد بركب الدول النامية فقط.

[ابوعبدالله]

#1829373 [علي حليب]
05-14-2019 03:16 PM
من المؤكد ان كل ثورة بعد نجاحها تنتج مؤسساتها السياسية و الإقتصادية والإجتماعية الجديدة وو احد من هذه المؤسسات الهامة هي الحزب السياسي الذى يعبر عن تطلعات الثوار و يوحد قواهم للسعي سوياً لتحقيق تلك التطلعات. في حالتنا نحن هذه التطلعات هي الحرية التى إفتقدنا خلال الأعوام الماضية، و السلام الذى يعزز و حدة بلادنا و ينهي الحروب العبثية التى اشعلها الكيزان في اطراف السودان الحبيبة بسبب رؤهم الإقصائيةالسلفية الرجعية , و العدالة التى تحتاج الى إعادة بنائها من جديد بعد أن هدت بنيتها عقلية الكيزان السلفية. إذاً ما نحتاج اليه حقاً هو حزب الحرية و السلام و العدالة .

[علي حليب]

#1829339 [Saidg]
05-14-2019 10:29 AM
لا اعتقد بالامكان تكوين حزب باسم الحرية والتغيير،، فهو تحالف يمكنه ان يستمر بعد الفترة الانتقالية لهزيمة اي مشروع اسلامي شمولي احادي

[Saidg]

#1829319 Sudan [عبد الماجد البشير الغبشاوي]
05-14-2019 09:20 AM
اثني واعلن انضمامي لعضوية حزب الحرية والسلام والعدالة

[عبد الماجد البشير الغبشاوي]

#1829302 Oman [خضر]
05-14-2019 07:34 AM
دعوت لذلك منذ اكثر من عامين اذ أنى فقدت الأمل فى جميع الأحزاب. السودانية
منذ عهد بعيد.
https://sudaneseonline.com/board/7/msg/1490111674.html
الأحزاب هى أدوات الحكم الديمقراطي و سوء الأحزاب
السودانية هو السبب الحقيقى للفشل السياسي الذى لازمنا
منذ الاستقلال و حتى اليوم.
بصراحة اعتقد (و أرجو ان أكون مخطئا) ان الفراغ السياسي
الذى معانيه الان سببه ألداء الحزبى القديم و المتأصل فى أحزابنا من ضعف الحس
الوطني و تعاظم الحزبى و لو ان الشباب الثائر و تجمع المهنيين قادوا هذا الحراك الى
نهايته مستقلين عن التدخلات الحزبية لما تطلب تشكيل موسسات الفترة الانتقالية اكثر من أسبوع.
أيها الشباب الثائر. استقل بإرادتك عن جميع الأحزاب و التنظيمات الموجودة على الساحة. كونوا تنظيماتكم الخاصة بكم منفتحة على عالم اليوم و بعيدة عن مكايدات الماضي و أحقاده. وفقكم الله

[خضر]

#1829237 European Union [atef]
05-13-2019 05:16 PM
خير البر عاجله..
فى امس الحاجة لحزب جديد يجمع الحانقين على الاحزاب او البيوتات القديمة...
احزاب حديثة لها برنامج واضح، حلول واعية علمية لكل الإسئلة الطروحة...
نزيهة،
احزاب ترفع قدر المواطن والوطن..
احزاب على قدر الثورة والتغيير..
احزاب على قدر هذا الجمال وهذا الوعي..
حزاب على قدر ابناء بلادى..

[atef]

ردود على atef
Saudi Arabia [BASHEER] 05-14-2019 10:02 PM
كلامككم سليم نحتاج لحزب يتجاوز الركوض السياسي الان ويفتح افق اخر لعمل السياسي الذي يقوم علي البرامجيه والاوائح والديمقراطيه الداخليه التي معدومه في كل الاحزاب ومهما ادعت ذلك وانظر كتابات منصور خالد فزعيم الحزب هو الفكي ومن تحته هم حيران لايسمح له بمجادلته والتحاور معه نحتاج لحزب يقوم المرحله القادمه الاحزاب الموجوده فشلت في قيادت ثورت اكتوبر وفشلت في ابرايل فعلينا ان لا ندع فاشل اخر يفشل الثوره الان


#1829222 Sudan [الكيك الكمل بلاده فريك]
05-13-2019 03:44 PM
نحيي فيك اليقظة والمبادرات العقلانية، يا مولانا سيف

سجل اول عضو انا: حيدر حمدنا الله عبد القادر عمر زمراوي (عشان ما تقولوا مولانا سيف الدولة شقيقي).

تكوين هذا الحزب هو المخرج من الحلقة المفرغة اللي نحنا فيها.

[الكيك الكمل بلاده فريك]

#1829199 Romania [ود الخضر]
05-13-2019 12:45 PM
نؤيد هذه الفكره العبقريه ياليت حزب جديد يقوم بهذا النفس الثوري الجديد و التلاحم الجديد بيننا كلنا سواء لالون يفرقنا و لاعرق و لاقبيله و لاجهه يجمعنا حب وسلام و ايخاء و مساواة

[ود الخضر]

#1829187 Saudi Arabia [محمد المكاوي]
05-13-2019 11:39 AM
اخونا سيف الدولة لك كل التحية والاحترام على هذا المشروع الذي يفترض ان يتبناه كل مواطن سوداني اصيل وحر وفعلا هنالك مجموعة مقدرة ليس لديهم اي انتماء لهذه الاحزاب التي عفا عليها الزمن هذه الاحزاب التي لاتؤمن الا بمصالحها الخاصة فور وصولها الى السلطة وهى اصلا اصبحت احزاب بالية ولايفترض ان تكون لديها مساحة في الشارع السوداني وهنالك الملايين من ابناء هذا الوطن لديهم القناعة الكاملة بان الذين لايزال لديهم انتماء لهذه الاحزاب مع الاسف هم ذات المصالح الخاصة لان المؤمن لايلدغ من الجحر مرتين ونرجو ان يقوموا بمراجعة شاملةعن الفترة التي منحوا انتمائهم لهذه الاحزاب وما قدمت هذه الاحزاب للسودان والموطن السوداني طوال هذه المدة التي ضاعت من عمر الاجيال ونحن من فئة المغتربين الذين هاجروا منذ حقبة مايو قبل اكثر من اربعين عاما ليس لدينا اي انتماء لهذه الاحزاب وهنالك فئات كبيرة من المقتربين فعلا في حاجة لتكوين حزب الحرية والتغيير والعدالة واتمنى ان يحقق هذا المشروع وانا اجزم بان الغالبية العظمى او كل المغتربين جزء من هذا الحزب بشرط ان لايشمل اي شخصية لها ماضي غير مشرف او انتماء لاي حزب وخاصة القيادات وان تكون من الشخصيات والكوادر ذات الكفاءات القادرة على قيادة البلد الى بر الامان بكل تجر ووطنية خالصة ونرجو من قيادات الحرية والتغيير تبني هذه الفكرة والمشروع وسوف يجدون السند والعضد من غالبية السودانيين
تمنياتنا لسودننا الرفعة والتقدم

[محمد المكاوي]

#1829178 Saudi Arabia [مهاجر]
05-13-2019 11:01 AM
دا المخرج الافضل للازمة السودانية وقطع لسان كل من يهدد بالانتخابات المبكرة .

[مهاجر]

#1829130 Saudi Arabia [Osama Dai Elnaiem Mohamed]
05-13-2019 09:21 AM
مولانا/ سيف الدولة -- لكم التحية ورمضان كريم--- ونثمن كثيرا مساهماتكم.
حراك أهل السودان هو صحوة المارد وأحسبها في تزايد فحركة قوي التغيير والحرية شاءت إرادة المولي تخليقها من رحم كل معاناة أحزاب وتجمعات أهل السودان المهنية والقبلية التي خلقها البشيروهي لمن محاسن الصدف بديل شرعي لأحزاب الحكومات الدكتاتورية أمثال حزب الاتحاد الاشتراكي والمؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي التي تتغذي وتلتهم المال العام وبديل لشخوص من أمثال د . أبو ساق ومحمد حسن الامين ( نقطة نظام) ومسار والطيب مصطفي وعبود جابر.
نعم هي تجمعات أحزاب وقوي مهنية فلتستمر كما هي تتوزع في الاحياء والمدن تحمي الديمقراطية وترفع الصوت عاليا عند تجاوز المتنفذون فبسكوت الشعب تحصل الكثيرون علي الأراضي وحتي انتزعوا الميادين العامة التي تركها الانجليز لترفيه الاسر وحصل البعض علي مخصصات مليارية وتجنيبات من المال العام وحسابات خارج السودان.
تستمر حركة قوي التغيير والحرية بمكوناتها المتعددة في الأحياء تخلق لها هياكل مهنية داخلها تقابل وتعمل كوزارات ظل ومن بين مهام عملها الأساسي توريثها جمع الزكوات من مصادرها وتوزيعها حسب مصارفها الشرعية فادارات الزكاة في حكومة الإنقاذ في جلها توزع الزكوات بين المتنفذين من الحج الفاخر الي القنوات الفضائية الي جمعيات خيرية تشرف عليها شخصيات المؤتمر الوطني والحركة الشيطا نية ولا بد من الغاء مصلحة الزكاة وتوزيع مهامها للجهد الشعبي.
(تقابة) قوي التغيير والحرية تظل مشتعلة يتناوب العمل في إدارتها الشباب بدورة واحدة لكل مجلس مع مجلس شيوخ ثابت لدورتين وتعمل لتطوير البيئات المحلية في الزراعة وتمويلها واستجلاب التقنيات الحديثة من الدول الخارجية عبر شبكات الشباب العالمية وتدريب الأعضاء علي الديمقراطية ونشرها بين أحزابها وتمويل ذاتها عبر إدارة المزارع الكبيرة والصناعات الصغيرة وتحسين بيئة التعدين الأهلي وإنشاء حمامات حديثة في القري لتشجيع الأهالي علي استخدام دورات مياه صحية .
قوي التغيير ومن داخل النقابات المهنية معجل اساس في تنظيف وكنس اثار المؤتمر الوطني وتقديم المفسدين للعدالة باثباتات قوية تراعي الحرية والعدل وتعمل علي تربية عضويتها علي نفس وحس الديمقراطية ورفع الصوت عند الشعور بفساد.
قوي التغيير والحرية وحراكها اليوم يجب أن ينتقل بسلميته وعبرقطار عطبرة وباصات كادوقلي ومدني ونيالا وبورتسودان الي تلك الاماكن لحراسة الثورة وتمثيل الحد الادني من الاتفاق بين أحزاب السودان في قضايا الوطن ولتحصينها من الاكسدة وعوامل التاكل يجب ان يتواضع المهنيون مع بقية قوي الحراك علي مانفستو للعمل المستمر لقوي التغيير بمؤشرات اعدد بعضها :
ايجاد مصادر دخل ثابتة عبر استثمارات زراعية وصناعية في مختلف الاقاليم ويمكن الاستعانة بالسودانيين بالخارج مع بيوت الخبرة في مثل هذه الاستثمارات لان من عوامل تشقق احزاب الامة والاتحادي هو غياب دائرتي المهدي والميرغني وتجفيف مصادر الانتاج والدخل وأصبح ال المهدي والميرغني يتكالبون علي ليبيا ودول الخليج ثم يتكأون علي الاتحاد الاشتراكي والمؤتمر الوطني لاستمرار التمويل وارتهنت الادارة الحزبية عند مصدر التمويل او ( الشرهة) وصاحب العطية.
توظيف قوي الحرية والتغيير للتعرف عبر الاثباتات والمستندات علي الذي تمكنوا من رقاب العمل العام وتقديمهم للمحاكمة وتجريدهم من مصادر الدخل من المال العام وتفكيك الشركات الحكومية .
قوي التغيير والحرية مجلس عموم اهل السودان في المنطقة او الاقليم يمثل الاتفاق الادني في القضايا العامة وتقديم مشاريع مدروسة باجال زمنية محددة وجدول تنفيذ مشروعات بخبرات ومصادر تمويل خارجية وداخلية معروفة
تفكيك ديوان الزكاة والدخل وتوزيع مهامه علي الاقاليم والمدن لتمارس قوي الحرية والتغيير مهام جمع وتوزيع الزكوات بدلا من عبث الحركة في انفاق اموال الزكوات علي القنوات الفضائية والحج الفاخر وعطايا للمتنفذين في هيئة حفلات وداع واستقبال.
لكم الشكر وكل عام وانتم بخير

[Osama Dai Elnaiem Mohamed]

#1829112 Canada [Dr. sulieman Khalifa]
05-13-2019 06:21 AM
The idea brought foreword by Mowllana should be evaluated soon by those parties, groups and individuals who have been behind or contributing to the revolution .
Out from those a new party caring for the real causes of the people of Sudan will surely be in the front stage of Sudan politics. Most of us, the old generation will support this Young Party hoping for a bright future for the country.

[Dr. sulieman Khalifa]

#1829106 Canada [الفقير]
05-13-2019 05:11 AM
مولانا سيف الدولة
أحي فيك هذه الروح الوطنية و مثابرتك التي أوجدت هذا الرأي العام الشعبي الذي تمخض عن هذا الإنتصار.

و أرجو أن تسمح لي بالمساهمة بالرأي في هذا المشروع الوطني الهام ، و بالطبع هذه ليست أول مرة يثار فيها ، سواء أن كان منكم أو من بقية الكتاب الوطنيين.


و أستند في عرض وجهة نظري هذه لما طرحته في مقالك الحالي عن تاريخ الأغلبية الصامتة في تجارب الحكم و عدم مشاركتها في تسيير الدولة و دفعنا الثمن جميعاً من تأخر و إستلاب دولتنا ، و باقي المسلسل المأساوي الذي طال جميع أسرنا.

أولاً نحن كسودانيين و بتنوعنا ، و بحسب تجاربنا السابقة فقد فقدنا الثقة في ممارسات الأحزاب التي بحكم التجربة، قد أدخلتنا في عهود مظلمة ، أخرها كان عهد الإنقاذ.

ثانياً أتفق معك و بحكم الواقع ، إننا و كأغلبية صامتة معنية بأمور تسيير دولتنا (أمر لا بد منه) ، يجب أن ننتظم في كيان منظم جامع ، لأجل إكمال إنتصار ثورتنا و إجتثاث كل آثار عهد الإنقاذ (هذا سيستغرق منا زمن) و البدء في بناء دولة الحرية و العدل و المساواة.

ثالثاً يتفق الجميع أن نسبة لا يستهان بها من هذا الحراك الشعبي الجارف ، قد شارك فيه من لديهم إرتباط (تختلف درجة الإرتباط) بكيانات حزبية.

و دون الدخول في تفصيلات ، أطرح وجهة النظر الآتية و التي تعالج الوضع الحالي و تعطي تصور للمستقبل.

ما جمع هذه الشرائح المجتمعية المختلفة تحت لواء (تجمع المهنيين/قوى الحرية و التغيير) هو الإتفاق العام على مجموعة مبادئ (يمكن أن نطلق عليها الحد الأدنى من المتطلبات الشعبية التي إتفق عليها المجتمع أو الغالبية الصامتة) و هذا ما أخرج هذا المارد الشعبي (أشير لكتاباتك عن البذرة الطيبة في المجتمع و تشجعيك لإحياء الجميل فينا ، و كذلك بقية الكتاب الوطنيين).

كذلك تعتبر تجربة (تجمع المهنيين/قوى الحرية و التغيير) أول عمل جماعي يقود الشعب وفق متطلباته (النفسية و الإجتماعية) َو يمكن أن يكون هذا نتاج لمقالات عدة (مثل مقالات شوقي بدري عن فشل محاولات تنظيم العمل الجماعي في السودان رغم توفر عناصر العمل التكافلي في المجتمع + بالإضافة لتعليقات القراء).

و حيث إننا لا زلنا نعايش التجربة ، فلا داعي للإسترسال و الدخول في المزيد من التفاصيل ، لكننا نصل للآتي:

علينا أن نحافظ و نطور هذا الكيان الشعبي الجامع و نحدد مبادئه التي توافقنا عليها جميعاََ ، حيث إنها لم تغنينا عن إنتمائاتنا الحزبية السابقة (هذا لبعض الشرائح منا) ، إنما إرتضينا أن نتوحد لتحقيق أهداف ثورتنا ، مستعدين (ولا زلنا) لتقديم التضحيات حتى تحقق ثورتنا جميع أهدافها.

و مع إعتبار أن غالبية كياناتنا الحزبية لا تضع المصلحة القومية كأولوية و لا تراعي مصالح و خيارات الشعب ، ناهيك عن المحسوبيات و الفساد المعروف تاريخياً لكافة قطاعات الشعب ، فإن هذا الجانب من ممارساتنا يجب علينا معالجته و وضع أسس و ضوابط له.

و حتى ذلك ، فإن إستعادة دولتنا و تطبيق برنامج الحكم البديل (خطط إسعافية لتطوير و تأهيل المؤسسات و المشاريع + إضافة لخطط إستراتيجية لمشاريع مستقبلية) حتى يتلمس المواطن فوائد ثورته.

و للمحافظة على التأييد الشعبي في مراحل ثورتنا الناجحة بإذن الله ، يجب أن تعمل قوى الحرية و التغيير على ديمومة إشراك الشعب في الحكم و ذلك عبر تطوير جهاز رقابي و إداري يضبط سير أداء المؤسسات و إعطاء تقارير أداء منتظمة للجماهير ، لأنها الحاكم الفعلي و منها نستمد الشرعية.

جهودنا في سبيل إصلاح توجهاتنا السياسية يجب آن تكون متزامنة، لكننا يجب أن نركز جهودنا حالياََ في المحافظة على هذا الذخم الشعبي و نلبي متطلباته و إن فاقت قدراتنا (أعني قادة التجمع المهني) أما إصلاح الأحزاب لتكون وطنية بمفهومنا الحالي، فهذا متروك للزمن و لقرار شعبنا، أولويتنا في البدء في برنامج الحكم البديل.

[الفقير]

#1829080 Qatar [الكيك]
05-12-2019 08:25 PM
المجلس العسكري الانتقالي يكذب..... إنه امتــــدادٌ لكــــــذب نطــام الكيـــزان!!! يعني لا رحـــنا ولا جيـــنا وراحـــت دمـــاء وأرواح شــبابنــا هدراً!!!
شـــوفوا مافي فيــر حلٍّ واحد.... أن يسلم المجلس العسكري الانتقالي السلطة لمجلس سيادة مدني من عشرة أشخاص يشــرعون فــور تسليمهم بإعادة هيكلــة القوات المسلحة وجعل على قيادتها الضباط الشرفاء المنحازين حقاً للثورة لتطبيق قرارات مجلس السيادة بأمانة ودون تلكؤ ومن ثم يفرغون لتكوين بقية الأجسام المؤسسية للدولة من مجلس وزراء وجمعية تشريعية مؤقتة لإدارة شئون الدولة في الفترة الانتقالية لمدة أربع سنوات قابلة للتجديـــد لفتـــرة مماثلــة....

[الكيك]

#1829073 [مانجال]
05-12-2019 08:09 PM
لا شك ان الفكره جيده وممكنه الآن الآن ليتمكن البلاد من الخروج من
الدائره الشريره وخاصة اذا اتفق السودانين علي انتخاب رئيس الجمهوريه مباشرة ...نامل ان يجد مثل هذا الاقتراح الجيد حظه من المناقشه ...شكرا سيف الدوله

[مانجال]

#1829071 Sudan [كوشي]
05-12-2019 08:06 PM
ليت الكل يتفق مع طرحك و لتكن نقطة البدء بمنصة ساحة الاعتصام .. و أراهن إن عجلوا بالانتخابات لستة أشهر فان حزب التحرير و التغيير سوف يكتسحها بنسبة 75 % أو أكثر .

[كوشي]


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.